شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«علماء المسلمين» يدين قصف مدرسة أفغانية.. ومظاهرة أمام القنصلية الأميركية بإسطنبول

أحد ضحايا قصف مدرسة القرآن الافغانية

أدان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، القصف الذي استهدف مدرسة دينية بولاية قندوز شمالي أفغانستان، الإثنين، واصفا إياه بـ«المذبحة».

وقال الشيخ علي محيي الدين القره داغي، الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، في بيان: «إن استهداف مدرسة دينية في أفغانستان «جريمة بشعة جديدة تضاف لسلسلة الجرائم بحق شعوبنا العربية والمسلمة دون حساب»، وفقا للأناضول.

واستنكر الصمت العالمي تجاه ما جرى، قائلا: «كيف يصمت العالم على تلك المذبحة»، مشيرا إلى أنه راح ضحيتها عشرات الطلاب من حفظة القرآن.

وتساءل: «أين القوانين الدولية الأممية التي تحمي المدنيين من أثر النزاعات المسلحة؟».

وأمس الجمعة، تظاهر عشرات الأتراك، أمام القنصلية العامة الأميركية في مدينة إسطنبول، تنديدا بقصف الجيش الأفغاني مدرسة شمالي البلاد.

واجتمع المتظاهرون أمام القنصلية الأميركية، ورفعوا لافتات تندد بالقصف على المدرسة.

ونفت وزارة الدفاع الأميركية، أن يكون لها دور في الهجوم على المدرس، مضيفة أنها «لم تشن أي غارة جوية في قندوز، والادّعاء بعكس ذلك غير صحيح».

والثلاثاء، أعلنت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان (UNAMA)، والرئيس الأفغاني أشرف غني، فتح تحقيقين منفصلين بشأن قصف المدرسة الأفغانية.

ومنذ الإثنين الماضي، تعم صفحات السوشيال ميديا بصور الأطفال الذين قتلوا خلال الغارة الجوية، وهم معممون ومزينون بالورود بعد تكريمهم بحفظ القرآن، وملابسهم ملطخة بالدماء، بعد غارة أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 100 طفل منهم.



X