شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

لافروف ينفي وجود «أي أثر» لكيماوي في دوما.. وبريطانيا: كل الخيارات على الطاولة للرد

وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الإثنين، إن الخبراء الروس الذين حققوا في دوما لم يعثروا على «أي أثر» لمواد كيميائية، وذلك بعد اتهامات وجهت للنظام السوري بتنفيذ هجوم بالغازات السامة في الغوطة الشرقية في نهاية الأسبوع.

وقال لافروف، في مؤتمر صحفي: «خبراؤنا العسكريون توجهوا إلى المكان (…)، ولم يعثروا على أي أثر للكلور أو لأي مادة كيميائية مستخدمة ضد المدنيين».

وكشفت وزارة الخارجية البريطانية، أن لندن وباريس اتفقتا على أن خيارات كثيرة يجب أن تطرح على الطاولة ردا على الهجوم الكيميائي على مدينة دوما السورية.

وأوضحت الوزارة، في بيان، أن الطرفين اتفقا على أن اجتماع مجلس الأمن، اليوم، في نيويورك، سيكون خطوة مهمة في تحديد نوع الاستجابة الدولية (على الهجوم)، وأنه ينبغي طرح مجموعة كاملة من الخيارات على طاولة المجلس.

ودعا جونسون إلى «رد دولي قوي وقاس» على الهجوم.

وأشار الوزيران إلى أن «المحققين الدوليين المكلفين من قبل مجلس الأمن وجدوا أن نظام الأسد مسؤول عن استخدام الغاز السام في 4 هجمات منفصلة على الأقل منذ 2014، كما اتفقا على ضرورة محاسبة المسؤول عن الهجوم الأخير».

وجاء في بيان الخارجية البريطانية أن «بونسون ولودريان أدانا استخدام الأسلحة الكيمائية من قبل أي شخص في أي مكان وضمان عدم توفير حصانة لمن يستخدمها».