شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

البنتاجون يعلن انتهاء العملية العسكرية.. وعودتها تتوقف على هذا الشرط

صواريخ أميركية في اتجاه دمشق

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية «البنتاجون»، انتهاء العملية العسكرية الثلاثية في سوريا، في الوقت الحالي، واستمرارها يتوقف على استخدام السلاح الكيماوي.

وفي مؤتمر مشترك بين وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، ورئيس الأركان الأميركي جوزيف دانفورد، ذكرا أن «هذه الموجة من العمليات انتهت (..) وإلى الآن ليس لدينا أية غارات أخرى»، مشيرا إلى أن «استمرار العمليات يعتمد على الأسد إن كان سيتوقف عن استخدام السلاح الكيميائي (..) وحلفاؤنا مستعدّون للاستمرار في هذه العملية حتى وقف استخدام السلاح الكيميائي».

وأوضحت وزارة الدفاع أن الأهداف التي ضربتها العملية العسكرية، «أختيرت من أجل تخفيف وقوع ضحايا بين المدنيين»، مشيرة إلى أن «القوة التي استخدمناها مضاعفة عن العام المنصرم».

وأشار البنتاجون، في بيانه الصحفي، إلى أن  فرنسا وبريطانيا وأميركا قرّرت تدمير البنية التحتية للسلاح الكيميائي للنظام السوري، «وقد استهدفنا مواقع من أجل وقف القتل ضد المدنيين (..) فقد حان الوقت لإنهاء الحرب الأهلية السورية بدعم عملية جنيف. النظام السوري تحدّى المعايير الدولية لقتل النساء والأطفال».

وقال قائد الأركان الأميركي إن الضربة التي استمرت نحو الساعة وشملت غارات جوية وقصفا صاروخيا «ستؤدي إلى تدهور طويل الأمد في قدرة سوريا على البحث وإنتاج أسلحة كيميائية».

وكان موقع «CNN» الأميركي أشار إلى أن قاذفات أميركية من طراز بي1 شاركت في الضربات على مواقع النظام السوري، بالإضافة إلى سفينة حربية واحدة على الأقل في البحر الأحمر، في حين نشرت الرئاسة الفرنسية صورا لطائرات حربية من طراز «رافال» تقلع للمشاركة في الضربات.

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أعلن بدء هجوم ثلاثي مشترك؛ أميركي فرنسي بريطاني، على سوريا ردا على استخدام الأسد السلاح الكيماوي ضد المدنيين.