شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تفاصيل رسالة الأسير البرغوثي إلى «محمود عباس» والفصائل الفلسطينية

الأسير الفلسطيني مروان البرغوثي

بعث الأسير القائد مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، برسالة إلى الرئيس محمود عباس والفصائل الفلسطينية بمناسبة ذكرى «يوم الأسير الفلسطيني»، التي تصادف الثلاثاء المقبل 21 أبريل؛ دعا فيها إلى عقد مؤتمر وطني للحوار الشامل، بمشاركة فصائل العمل الوطني والإسلامي كافة، وإنهاء الانقسام، وإنجاز وحدة التمثيل الفلسطيني في إطار منظمة التحرير.

اُعتُقل مروان أثناء اجتياح إسرائيلي لأراضي السلطة الفلسطينية عام 2002، وحوكم بالسجن خمسة مؤبدات بتهمة الوقوف وراء أنشطة نفذتها كتائب «شهداء الأقصى»، الجناح العسكري لحركة «فتح»، ضد أهداف إسرائيلية. وتأتي الرسالة قبيل انعقاد المجلس الوطني لمنظمة التحرير أواخر الشهر الحالي دون مشاركة حركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي».

كما يحظى مروان بشعبية في الأراضي الفلسطينية، إذ أظهرت استطلاعات للرأي أنه من أبرز القيادات الفلسطينية المرشحة لرئاسة السلطة الفلسطينية إذا جرت انتخابات شاملة.

أبرز المطالب

ودعا مرون، من داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي، إلى إحالة قرار إدارة المقاومة والقرار السياسي والدبلوماسي، والتفاوض لقيادة منظمة التحرير الفلسطينية بعد مشاركة الجميع فيها؛ خاصة حركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي»، وطالب بإحالة إدارة شؤون السلطة لحكومة الوفاق.

كما شدد على ضرورة ألا تُجرى مفاوضات مع أيّ حكومة إسرائيلية قبل إعلانها التزامها الرسمي بمبدأ إنهاء الاحتلال والانسحاب لحدود 1967؛ مطالبا بالتمسك بحق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال بالأشكال كافة. كما طالب بدعم الرئيس الفلسطيني محمود عباس الرافض لـ«صفقة القرن»، ودعم حركة «مقاطعة إسرائيل» على المستوى الدولي.