شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

إيران ترفض بيان القمة العربية: السياسات السعودية طغت على لهجة بنوده

المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية «بهرام قاسمي» - أرشيفية

أصدرت وزارة الخارجية الإيرانية بيانًا رسميًا مساء الأحد ترفض فيه البيان الختامي الصادر عن القمة العربية التاسعة والعشرين التي استضافتها المملكة العربية السعودية، وفيها أدان القادة العرب التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية للدول العربية؛ باعتباره انتهاكًا لقواعد القانون الدولي ولمبدأ حسن الجوار وسيادة الدول.

وقال بهرام قاسمي، المتحدث باسم الوزارة، إنّ السياسة الخارجية الإيرانية لا تتدخّل في شؤون الدول الثانية، واتهامات القادة العرب «أكاذيب وافتراءات مكررة»، و«من الواضح أنّ في هذا البيان تجاهلًا للحقائق ولمسببات أزمات الإقليم، وتفضيلًا للوصول إلى طريق مسدود؛ بدلًا من اتباع طريق الحل»، حسب تعبيره.

وأضاف: «كان هناك أمل في أن تخرج القمة بقرارات غير مكررة واعتيادية، تأتي بعد التعرف على العوامل المؤثرة في إعادة استقرار المنطقة، إلا أن تأثير السياسات السعودية التخريبية كان واضحا في لهجة بنود بيان القمة».

وبشأن جزر «أبو موسى وطنب الصغرى وطنب الكبرى» المتنازع عليها بين طهران والإمارات، أكّد بهرام أنّها إيرانية، قائلًا إنّ «هذا تدخل في الشأن الداخلي الإيراني والوقائع التاريخية لا تتغير بتكرار ادعاءات خاطئة من قبل جيران إيران».

‎وتأسّف بهرام على تجاهل أطراف عربية الوقائع التاريخية والجغرافية وحق سيادة الدول الجارة، وأن تتخلّى عن السياسات العقلانية القائمة على حسن الجوار، وأن تصرّ بدلًا من ذلك على تكرار الاتهامات، بحسب قوله.

وأضاف أنّ بلاده تحفظ حقوق جيرانها وتنتظر من الأطراف المقابلة أن تقوم بالمثل، وألا تتدخّل بالشؤون الداخلية للدول الأخرى؛ داعيًا إلى الحوار والتعامل المنطقي البناء القائم على حسن النوايا، بما يخفف من حدة التوتر في المنطقة.



X