شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

إدانات لاعتقال الصحفي محمد سعيد واقتياده لجهة مجهولة «دون سند قانوني»

الصحفي «محمد سعيد فهمي»

أعلن «المرصد العربي لحرية الإعلام» أنّ قوات الأمن قبضت على الصحفي «محمد سعيد فهمي» من منزله فجر اليوم الجمعة دون أيّ سند قانوني، كما استولت على مبلغ مالي وأجهزة إلكترونية واقتادته الى جهه مجهولة؛ مطالبًا بالإعلان عن مكانه وعرضه على النيابة المختصة إذا كان ثمة اتهام بحقه، ورفض إخفائه القسري.

يعمل «محمد سعيد» صحفيًا بجريدة الدوريات العربية، وسبق له المل في جريدتي «الشروق» و«الحرية والعدالة» بمصر.

وأعرب المرصد (منظمة مجتمع مدني)، في بيان له اليوم، عن قلقه البالغ لتوقيف السلطات الأمنية الصحفي، محمّلًا السلطات المصرية مسؤولية سلامته، كما استنكر استمرار اعتقال الصحفيين والإعلاميين قبيل ساعات من أداء عبدالفتاح السيسي يمين ولايته الثانية؛ ما يشي بأنّها ستكون استمرارًا للعدوان على حرية الصحافة وتكميم الأفواه وفرض الصوت الواحد، وهو ما يؤهل مصر لمراكز أكثر تدنيّا عالميًا في انتهاك حرية الصحافة.

وجدّد المرصد دعوته إلى «من يهمه الأمر» لوقف الإجراءات التعسفية كافة بحق الصحفيين والإعلاميين، وإسقاط التهم بحق الموقوفين في السجون، وإطلاق سراح الجميع من دون شرط أو قيد.

ومنذ عام 2013 تتذيل مصر التصنيف العالمي لحرية الصحافة؛ إذ جاءت في المركز 161 (من أصل 180 دولة) على جدول التصنيف العالمي لحرية الصحافة لمنظمة «مراسلون بلا حدود» هذا العام؛ بسبب حملات القمع بحق الصحفيين والعمل الصحفي، وحبس مئات المنتسبين للصحافة والإعلام مددًا متفاوتة، إضافة إلى شكاوى من هؤلاء المعتقلين عن تردي أوضاعهم الطبية وحاجتهم لعلاجات وفحوصات طبية متخصصة رفضتها إدارة السجون، وكذلك حرمان أسرهم من الزيارات القانونية التي تقرّها لوائح السجون.

وتضامن مع اعتقال الصحفي «محمد سعيد» مرتادون لمواقع التواصل الاجتماعي، الذين أشادوا بموهبته وانتقدوا بطش أذرع السيسي الأمنيةأ وطالبوا بالإفراج عن المعتقلين كافة؛ ومن أبرز التعليقات: