شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

ليبرمان يعلق على إلغاء الأرجنتين مباراتها مع «إسرائيل».. وعريقات: انتصرت لمبادئ القانون الدولي

أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات - أرشيفية

أشاد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، بقرار الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم بإلغاء مباراة ودية كانت مقرره مع منتخب إسرائيل في القدس بعد أيام.

ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا)، اليوم الأربعاء، عن عريقات القول، إن «العالم لن يستسلم لإرهاب الدولة والابتزاز والتهديد والوعيد الذى تمارسه الحكومة الإسرائيلية والذى تدعمه إدارة الرئيس الأميركي ترامب».

وردا على تصريحات الوزيرة الإسرائيلية، ميري ريجيف، بأنها «تأمل أن لا تستسلم الأرجنتين لتهديدات الإرهاب»، قال عريقات إن المجتمع الدولي «لن يستسلم أمام ممارسات الحكومة الإسرائيلية وجرائمها بحق الشعب الفلسطيني. وإسرائيل، التي يحتفل أفراد جيشها المحتل بقتل ملائكة الرحمة والأطفال والمقعدين والنساء والمتظاهرين سلميا، لا تستحق المكافأة بل تستحق المساءلة والعقاب، فشكرا للأرجنتين وشعبها وفريقها المتألق دوما للانتصار لمبادئ القانون الدولي».

وأفادت وسائل إعلام عبرية بأن الأرجنتين ألغت، أمس الثلاثاء، مباراة ودية كانت مقررة بين منتخب بلادها لكرة القدم مع «إسرائيل»، السبت المقبل، في مدينة القدس المحتلة؛ جراء «ضغوط سياسية».

وأفاد الموقع الإلكتروني لصحيفة «يديعوت أحرنوت» العبرية، نقلا عن صحف أرجنتينية، بأن المباراة أُلغيت بسبب «ضغوط سياسية» (لم توضحها)، مشيرة إلى احتمال إجراء المباراة في مكان محايد لاحقا، دون تحديد موعد.

واعتبرت الصحيفة العبرية أن حركة مقاطعة «إسرائيل» وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها حققت نصرا كبيرا على الدولة العبرية.

ورحّبت حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) بالقرار الأرجنتيني، وكتبت، في تغريدة على حسابها عبر تويتر: «نرحّب بخبر إلغاء مباراة كرة القدم الوديّة لمنتخب الأرجنتين استجابةً للضغوطات التي أطلقها نشطاء لإلغاء المباراة التي تعمل على تبييض الجرائم الإسرائيلية».

وذكرت صحيفة «يسرائيل هيوم» العبرية، أن الرئيس الأرجنتيني، ماوريسيو ماكري، رفض طلبا من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عبر الهاتف بالتراجع عن قرار إلغاء المباراة.

وأضافت الصحيفة العبرية، أن مقرّبين من نتنياهو حمّلوا وزيرة الثقافة الإسرائيلية، ميري ريغيف، مسؤولية إلغاء المباراة؛ بسبب إصرارها على إقامتها في القدس.

ونوهت بأن مدرّب المنتخب الأرجنتيني خورخي سامباولي، ولاعبيه، لم يكونوا يرغبون بإجراء المباراة من البداية.

وعبر وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، عن أسفه لإلغاء المباراة الودية التي كانت مقررة السبت بين المنتخبين الأرجنتيني والإسرائيلي في القدس، معتبرا أن الفريق الأرجنتيني «خضع للذين يضمرون الكراهية لإسرائيل».

وكان من المفترض أن تحلّ الأرجنتين ضيفة على تل أبيب على ملعب تيدي في غربي القدس المحتلة، في 9 يونيو، في آخر مباراة تحضيرية لها قبل خوض غمار كأس العالم في روسيا (14 يونيو- 15 يوليو). وتلعب الأرجنتين في النهائيات في المجموعة الرابعة إلى جانب آيسلندا وكرواتيا ونيجيريا.