شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الأوقاف تردّ على أنباء رفع «الأذان الشيعي» داخل مسجد الحسين

مسجد الحسين

نفت وزارة الأوقاف ما تداولته أنباء على مواقع التواصل الاجتماعي برفع «الأذان الشيعي» داخل مسجد الحسين اليوم أثناء صلاة «الجمعة اليتيمة (الأخيرة)» في رمضان.

وذكرت «الأوقات» في خبر لها بموقعها الرسمي: «لا صحة على الإطلاق لما أثير عبر بعض مواقع التواصل من رفع الأذان الشيعي بمسجد الإمام الحسين رضي الله عنه؛ فهو محض افتراء، وليس له أي أساس من الصحة، وغير مسموح به بأي مسجد من المساجد».

«اختراق إيراني»

لكن أنباء تداولت بأنّ مصطفى بكري، عضو مجلس النواب المقرّب من النظام، تقدّم ببيان عاجل إلى الدكتور مختار جمعة، وزير الأوقاف، بشأن رفع الشيخ فرج الله الشاذلي، مؤذن مسجد الإمام الحسين، الأذان الشيعي الأسبوع الماضي في المسجد بصلاة الجمعة، عبر ورقة مكتوبة.

وأضاف أنّ الشيخ حلمي الجمل، وكيل نقابة القراء بالأزهر، اعترف بأنّ هذا المؤذن رفع أذان الشيعة في مسجد الحسين، وهو شيخ تابع لوزارة الأوقاف وكثير التردد في السفر إلى إيران، و«رغم احترامنا لطائفة الشيعة من أبناء الأمة العربية، إلا أن رفع الأذان في مسجد الحسين، ومن خلال مؤذن تابع لوزارة الأوقاف؛ يمثّل اختراقًا إيرانيًا لهذا المسجد الكبير؛ ما يستوجب على الجهات المسؤولة، وفي مقدمتها وزارة الأوقاف، الرد على البيان العاجل».

بلا دليل!

بينما نقل موقع «اليوم السابع» عن جابر طايع، المتحدّث الرسمي باسم وزارة الأوقاف ورئيس القطاع الديني، أنّ من تناقل هذه الأخبار «لم يقدّم دليلًا أو مادة صوتية مسجلة تؤكد ذلك، وسط انتشار وسائل التسجيل المحمولة في كل الهواتف».

وأضاف أنّ «ملتقى الفكر الإسلامي مقام بجور مسجد الحسين، وقت الصلاة، وبه كبار علماء الأزهر، ولم يرصد ذلك، مع وجود قيادات الأوقاف ووكيل الوزارة بجوار المسجد»؛ نافيًا رفع أيّ مسجد في الوزارة «الشعائر الشيعية»؛ فعقيدة الوزارة سنية أزهرية لا تقبل ذلك، والشيخ خالد خضر، وكيل وزارة الأوقاف ومدير مديرية القاهرة، مكتبه بجوار مسجد الحسين ويتابع عمله بنفسه، كما إنّ المسجد فيه ثلاثة أئمة أزهريين وسطيين حاصلين على دكتوراه من الأزهر ويرفضون شعائر الشيعة، كما تراقب المديرية عمل المساجد.