شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

جدل عقب تصريحات لـ«سليماني» بشأن الانتخابات النيابية في لبنان

قاسم سليماني

أثار قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، جدلا واسعا؛ بحديثه عن فوز حزب الله بالانتخابات النيابية في لبنان.

وقال سليماني، بحسب ما نقلت وكالة «فارس»، إن «حزب الله حقق نصرا كبيرا، وحصد 74 مقعدا من أصل 128»، وهو ما ينفيه معارضو حزب الله، ولم يصرح بهذا الرقم الحزب نفسه.

واتهم سليماني، السعودية بإنفاق 200 مليون دولار من أجل محاربة حزب الله في الانتخابات، مضيفا: «لم تحصد سوى الفشل».

وتابع بأن «الانتخابات اللبنانية الأخيرة بمثابة استفتاء؛ حيث إنها أقيمت في وقت وجّه الجميع فيه التهم إلى حزب الله بالتدخل في سوريا ولبنان والعراق واليمن والمنطقة».

وأضاف سليماني أن «البلدان العربية ومجلس التعاون، بما فيها السعودية والبلدان التي يحكمها الجاهلون، وضعوا أطهر حزب إسلامي، الأكثر صنعا للمفاخر، على قائمة الإرهاب، كما وضعوا أسماء أشخاص أثاروا النشاط في قلوب المسلمين، كالسيد حسن نصر الله، الذي ألحق الهزيمة بالعدو الأهم في العالم العربي، إلى جانب الإرهابيين».

وأثارت تصريحات سليماني جدلا واسعا؛ إذ قال رئيس الوزراء، سعد الحريري، إنه «إذا حدا خسر بالعراق ما يجي يعوض خسارتو بلبنان أي ما تحلم يا قاسم».

وتابع، في حديث بقصر بعبدا، بأن تصريح سليماني لا يخدم مسار العلاقات الثنائية بين بيروت وطهران.

وأضاف أن «التدخل في الشأن الداخلي اللبناني أمر لا يصب في مصلحة إيران ولا لبنان ولا دول المنطقة».

فيما قال النائب ميشال معوض، إنه «ربما يجب على اللواء قاسم سليماني، ومعه محور الممانعة، أن يعيدا حساباتهما جيدا؛ حتى لا يكونا يخطئان في عدّ النواب المحسوبين على حزب الله».

فيما علق، رئيس جهاز التنشئة السياسيّة في القوات، المحامي شربل عيد، بأنه «من الأجدى على قاسم سليماني تعداد الجياع والفقراء والمشرّدين في شوارع المدن الإيرانية والاهتمام بهم عوض التدخّل في شؤون تخص اللبنانيين وحدهم دون سواهم!».

وجاءت ردود الفعل كالآتي:



X