شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

كيف ستؤثر زيادة سعر الفائدة الأميركية على الاستثمار في مصر؟

عبدالفتاح السيسي

سجل سعر الدولار ارتفاعا عالميا مقابل اليورو والين لأعلى مستوى له في 3 أسابيع، وذلك قبيل إعلان لجنة السياسات النقدية لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) الذي يترقب فيه المستثمرون مؤشرات بشأن عدد مرات رفع أسعار الفائدة الأميركية هذا العام.

وارتفع مؤشر الدولار 0.1% إلى 93.867 بعدما زاد 0.25% في اليوم السابق، واستقرت العملة الأميركية مقابل اليورو عند 1.1745 دولار، بينما زادت مقابل الين 0.2% إلى 110.58 ين بعدما سجلت 110.68 ين وهو أعلى مستوى منذ 23 مايو.

أحد المصانع المتوقفة

تراجع الاستثمار

وقال الخبير الاقتصادي، محمد فاروق، لـ«رصد»، إن معدلات الاستثمار تراجعت بشكل ضخم خلال السنوات الـ4 الماضية، مشيرا إلى أن السياسات الخارجية التي تنتهجها الولايات المتحدة مؤخرا، من شأنها نشر الاضطرابات بدول الشرق الأوسط، مقابل زيادة الفائدة الأميركية لجذب المستثمرين.

وإشار إلى أنه من المرتقب أن يتراجع الاستثمار بنحو 20% خلال العام المالي المقبل 2018 -2019 إزاء رفع الفائدة من قبل الفيدرالي الأميركي أكثر من مرة خلال عام واحد.

وتراجعت الاستثمارات الأجنبية المباشرة في مصر بنحو 12% خلال النصف الأول من العام المالي الجاري، وفقا للبنك المركزي.

وقال المركزي، في بيان على موقعه الإلكتروني، إن الاستثمارات الأجنبية المباشرة سجلت نحو 3.8 مليار دولار في النصف الأول من 2017-2018، مقابل نحو 4.3 مليار دولار في الفترة نفسها من العام الماضي.

وأضاف فاروق، أن الأعوام المقبلة ستضغط الحكومة من خلالها على المواطنين بشكل أكبر لزيادة إيرادات الموازنة، بالتزامن مع استمرار تراجع مصادر الدخل وعلى رأسها الاستثمارات الأجنبية وقناة السويس والسياحة.

الفيدرالي الأميركي

وتختتم لجنة السياسات النقدية بالمركزي الأميركي، في وقت لاحق من اليوم، اجتماعها الذي استمر يومين، ومن المتوقع على نطاق واسع أن تعلن رفع سعر الفائدة لثاني مرة منذ بداية العام، ومن المتوقع أن يتحول التركيز إلى اجتماع لجنة السياسات النقدية للبنك المركزي الأوروبي غدا الخميس.

خفض الدعم

وتسعى الحكومة إلى تخفيض فاتورة دعم الوقود بنحو 20 مليار جنيه، لتنخفض من 110 مليارات خلال العام الجاري إلى 89.9 مليار في الموازنة الجديدة، فيما تواجه صعوبات ناتجة عن ارتفاع أسعار البترول عالميا عن المستهدفات الموضوعة في مشروع الموازنة، وارتباطها بأثر تكلفة هذا الارتفاع على قيمة العجز الكلي.

ومن المتوقع ارتفاع سعر الوقود في مصر بنحو 40% خلال النصف الثاني من العام الجاري؛ حيث يسجل بنزين 92   نحو 7.70 قرش مقابل 5.50 قرش خلال الفترة الجارية.



X