شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«لم تسم بديلًا».. الأردن يسحب سفيره من طهران

العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بن الحسين

نقل الأردن سفيره «عبدالله سليمان أبو رمان»، من إيران إلى مقر وزارة الخارجية الأردنية في عمان.

قال مصدر رسمي أردني، إن قرار نقل سفير المملكة في طهران إلى مركز وزارة الخارجية في العاصمة عمّان، الخميس، يأتي استنادا إلى قرار سابق باستدعائه في أبريل 2016، رفضا لمواقف إيران السياسية في المنطقة وفي الخليج العربي، بحسب الخليج الجديد.

وكشف المصدر الذي تحدث لموقع «سي إن إن»، أنه «ليس هناك أي قرار بتسمية سفير جديد»، تمسكا بموقف الأردن الثابت بالموقف العربي الرافض لسياسات إيران في المنطقة.

وبين المصدر، أن قرار النقل جاء استنادا إلى القرار السابق، حيث تم قرار النقل من مجلس الوزراء الأردني في 14 مايو الماضي، وصدرت الإرادة الملكية بالموافقة عليه الخميس.

وأضاف بالقول: «نحن نعترض على السياسات التداخلية لإيران في الوطن العربي، نحن نريد علاقات بين دول الجوار قائمة على حسن الجوار واحترام الشؤون الداخلية واحترام سيادة الدول العربية، وهذا موقف أردني عربي واضح وثابت».

وكان الأردن، أعلن سابقا، استدعاء السفير على لسان الناطق الرسمي باسم الحكومة السابق «محمد المومني»، حين قال إنه «للتشاور في ظل تدخلات إيرانية مرفوضة من قبلنا في الشؤون الداخلية لدول عربية شقيقة، وعلى الأخص دول الخليج العربية».

من جانبه، جدد وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني «أيمن الصفدي»، تأكيد موقف بلاده حيال «أمن دول الخليج» عموما، وقال إن «أمن المملكة العربية السعودية ودول الخليج، هو من أمن المملكة الأردنية الهاشمية».

وأضاف «الصفدي»: «نعتبر أن أي تهديد لأمن السعودية والخليج العربي هو تهديد لأمن الأردن واستقراره».

وهذه القرارات الأردنية، جاءت بعد القمة الرباعية لمناقشة سبل دعم الأردن للخروج من الأزمة الاقتصادية التي يمر بها، التي شهدتها مكة المكرمة، الأحد الماضي، والتي تعهد فيها قادة السعودية والإمارات والكويت بدعم الأردن بـ2.5 مليار دولار.