شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

كوبر يرد على اتهامات هزيمة المنتخب في المونديال

أنهت مصر مشاركاتها في كأس العالم روسيا ٢٠١٨، بمباراتها الأخيرة مع السعودية، وبذلك يصبح رصيد مصر في كأس العالم بلا أي فوز، بحصيلة هدفين باسم صلاح.
 
كما هيمنت على المشاركة المصرية في المونديال إصابة النجم محمد صلاح، أفضل لاعب أفريقي وأفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الموسم الفائت، التي كانت مخيبة إلى حد كبير، كما لقي المنتخب المصري انتقادات واسعة، بعد الأداء الذي قدمه اللاعبون في المباريات الثلاث.
 
في الوقت نفسه وبعد الهزائم المونديال الثلاث على التوالي، وبعد أن أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم عن نهاية مشوار المدرب هيكتور كوبر مع المنتخب المصري، فقد كشفت تقارير صحفية مصرية أن هيكتور سيسلم التقرير الفني لتوضيح أسباب هذا الإخفاق.
 
وقالت صحيفة «المصري اليوم»، إن الاتحاد المصري لكرة القدم، طالب هيكتور كوبر بإعداد تقرير فني بسرعة، حتى تتم مناقشته في الاجتماع الطارئ الذي دعا له رئيس الاتحاد، هاني أبوريدة، بعد عودة المنتخب من روسيا.
وعقد الاتحاد اجتماعا، قرر خلاله بحسب بيان أصدره أوبريدة، «توجيه الشكر للجهاز الفني والإداري للمنتخب الوطني بمناسبة انتهاء فترة عمله مع نهاية مشاركته في كأس العالم، كما أن مجلس إدارة الاتحاد وجه الشكر أيضا للجهاز الفني للفريق بقيادة هيكتور كوبر الذي حقق إنجازات لمنتخب البلاد».
 
ووفق «المصري اليوم»، فإن تقرير كوبر يتضمن عدة بنود، بعد أن عقد لقاءات مع كافة أفراد جهازه الفني عقب مواجهة السعودية، ومن أبرز هذه البنود الرد على الاتهامات الموجهة له بأنه المسؤول عن الإخفاق في المونديال، وأضافت الصحيفة أن التقرير يوضح من خلاله كوبر أن عددا من اللاعبين خذلوه ولم يظهروا بمستواهم.
 
كما أكد كوبر-وفق المصدر- أن هناك لاعبين اجتهدوا ومستواهم كان ثابتا في مقدمتهم طارق حامد وتريزيجيه، وشدد على أن صلاح يبقى أيقونة المنتخب ورمزه ووجوده في الملعب يمثل ضغطا على المنافسين، مشيرا إلى أن الإصابة حرمت المنتخب من جهوده أمام أوروجواي ولو شارك كان المنتخب سيحقق نتيجة أفضل.
وهو ما تسبب في ظهور المنتخب بمستوى ضعيف، ومن أبرزهم اللاعب أحمد فتحي، ليس بسبب خطئه بإحراز هدف في مرماه، ولكن لابتعاده عن مستواه، وهو ما كان يجعل دائما الجبهة التي يقودها بلا فاعلية.