شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الاحتلال الإسرائيلي يعتزم إطلاق مركبة فضائية «غير مأهولة» إلى القمر

يعتزم الاحتلال الإسرائيلي إطلاق مركبة فضائية إلى القمر، على متن صاروخ “فالكون 9” تابع لشركة (SpaceX) الإسرائيلية، خلال ديسمبر المقبل.

وقال المتحدث باسم مكتب رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، أوفير جندلمان، إن هذه المركبة ستهبط على القمر يوم 13 فبراير عام 2019، وستنصب علم الاحتلال الإسرائيلي على سطحه.

وذكرت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” على موقعها الإلكتروني، أن مديري المشروع أعلنوا، خلال مؤتمر صحفي، أنه من المتوقع أن تهبط المركبة الفضائية الإسرائيلية غير المأهولة على سطح القمر في 13 فبراير العام المقبل، بعد انطلاقها من الأرض قبل شهرين.

وإذا سارت الأمور على ما يرام، سوف تمنح المركبة الفضائية “سبيس إي إل” إسرائيل الدخول إلى النادي الحصري لثلاث دول فقط حققت حتى الآن هبوطًا تحت السيطرة على سطح القمر، وهي: الولايات المتحدة وروسيا والصين.

وقال إيدو إنتيبي، الرئيس التنفيذي لشركة “سبيس إي إل”، إنه “في المرحلة الأولى، سيتم وضع علم الاحتلال الإسرائيلي على القمر”، حسب الصحيفة ذاتها.

وسوف تقوم المركبة الفضائية بقياس المجال المغناطيسي للقمر.

ومركبة “سبيس إي إل”، لا يزيد قطرها عن مترين، وطولها 1.5 متر، وهي تقف على أرجلها الأربع، وتزن 600 كيلوجرام، ما يجعلها أصغر مركبة تهبط على القمر.

وقال الملياردير الإسرائيلي، ورئيس شركة “سبيس إي إل” موريس كاهن، الذي تبرع بنحو 27 مليون دولار للمشروع، أمام تجمع من الصحفيين: “نحن نصنع التاريخ”.

ومنذ عام 1966، أرسلت الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي السابق نحو 12 مركبة فضاء غير مأهولة إلى القمر باستخدام قوة المكابح للقيام بهبوط “ناعم”، بينما فعلت الصين ذلك في عام 2013.