شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

عزام الأحمد: المصالحة قبل التهدئة أو المشاريع التنموية في غزة

قال عزام الأحمد، عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح”، إن حركته سترد بشكل نهائي على الورقة المصرية بشأن المصالحة الفلسطينية خلال 24 ساعة،مشيراً إلى أن الوفد أجرى لقاءات مطولة، أمس السبت واليوم الأحد مع المخابرات المصرية.

وكشف الأحمد أن فتح موقفها يقضي بضرورة إنجاز ملف المصالحة أولا ثم الانتقال إلى ملف التهدئة والمشاريع التنموية والإغاثية في قطاع غزة.

ولفت إلى أن الجانب المصري أطلع وفد حركته على الجهود المبذولة مع الجانب الإسرائيلي والأطراف الدولية المعنية بشأن التهدئة في غزة، بالإضافة للاجتماعات التي عقدت مع الفصائل الفلسطينية.

وأضاف:”أطلعنا الجانب المصري على تفاصيل الخطوات التي تمت وبعض النقاط الهامة التي تتعارض مع المصالح الوطنية الفلسطينية، وعلى سبيل المثال ما تردد حول تدشين ممر بحري بين قطاع غزة وقبرص تحت إشراف إسرائيلي كامل، وأن الجانب المصري أكد أنه لن يقبل الحديث عن ميناء ومطار خارج فلسطين”.

وكانت فصائل فلسطينية قد أجرت قبل عيد الأضحى مشاورات ومباحثات مع الجانب المصري بشأن مقترحًا لتحقيق المصالحة ووقف إطلاق النار، وتنفيذ مشاريع إنسانية في قطاع غزة.

وكشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، عن خطة مصرية للتهدئة بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة، بالتعاون مع نيكولاي ميلادينوف المبعوث الأممي إلى الشرق الأوسط.



X