شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

واشنطن بوست: الرياض لم تجب بعد على أسئلة مقتل «خاشقجي»

قالت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية، إن الأخبار المتعلقة بمقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، لم تعد تتصدر الصفحات الأولى للصحف، مشيرة أن السعودية لم تجب بعد على الأسئلة المطروحة حول القضية.

البيان الذي نشرته الصحيفة، الثلاثاء، والصادر عن لجنة شؤون تحرير واشنطن بوست ذكر أن المملكة العربية السعودية لا زالت صامتة بشأن مقتل خاشقجي بقنصليتها في مدينة إسطنبول التركية يوم 2 أكتوبر الجاري

وأضاف البيان موضحًا أن «الحكومة السعودية وشركائها في إدارة (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب يلوذون بالصمت، بدلًا من الإجابة على الأسئلة المثارة. كما أن الأخبار المتعلقة بالقضية لم تعد تتصدر الصفحات الأولى بالصحف».

وتطرق البيان إلى القول بأن السلطات التركية تمتلك تسجيلات صوتية بخصوص الحادث، وأنها شاركت هذه التسجلات مع أجهزة الاستخبارات الأمريكية.

وذكر أن الرئيس أردوغان في إحدى كلماته كان قد تطرق إلى الحديث عن القضية، ووجه عدة أسئلة للسلطات السعودية بشأنها، مثل «من أعطى الأمر بالقتل ؟ وأين جثمان خاشقجي».

وأضاف البيان «ولا شك أن السلطات السعودية تعرف إجابة هذه الأسئلة، بل ومن المحتمل أن ترامب يعرفها، والخبراء السعوديون يقولون إن جريمة كهذه لا يمكن أن تحدث دون أن يكون هناك أمر من ولي العهد، محمد بن سلمان».

وطالب البيان  جينا هاسبل، مديرة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية «سي أي إيه»، وغيرها من المسؤولين الأميركيين رفيعي المستوى الذين أجروا مباحثات حول القضية بتركيا، أن يدلوا بإفاداتهم أمام مجلس الشيوخ الأميركي.

وبعد صمت دام 18 يومًا، أقرت الرياض بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها؛ إثر ما قالت إنه «شجار»، وأعلنت توقيف 18 سعوديًا للتحقيق معهم، فيما لم تكشف عن مكان الجثة.

وقوبلت هذه الرواية بتشكيك واسع، وتناقضت مع روايات سعودية غير رسمية، تحدثت إحداها عن أن «فريقًا من 15 سعوديًا تم إرسالهم للقاء خاشقجي، وتخديره وخطفه، قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاوم».

وأعلنت النيابة العامة السعودية، الخميس الماضي، أنها تلقت «معلومات» من الجانب التركي تفيد بأن المشتبه بهم قتلوا خاشقجي «بنية مسبقة».

وتتواصل المطالبات التركية والدولية للسعودية بالكشف عن مكان جثة خاشقجي، والجهة التي أمرت بتنفيذ الجريمة.



X