شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

استمرار لغز اختفاء آمال ماهر وسط تساؤلات حول تورط آل الشيخ

يحيط الغموض حول حقيقة اختفاء المطربة المصرية آمال ماهر، وابتعادها عن الحياة العامة، وما زال لغز اختفائها منذ الشهر الماضى مستمرا.

وثارت العديد من التساؤلات حول تورط زوجها السابق، المستشار تركي آل الشيخ، في اختفائها، حيث طالب المحامي والقانوني الدولي، محمود رفعت، بضرورة الكشف عن مصير الفنانة المصرية، مشيرا أن كل الدلائل تؤكد وجود علاقة بين آل شيخ واختفائها.

وكانت أخر تغريدة لماهر، على حسابها الشخصي تويتر، في الثامن والعشرين أكتوبر الماضي، قالت فيها إنها تجهز لألبوم غنائي جديد قد يطرح على رأس العام الجديد.

واتهم القانوني الدولي محمود رفعت، تركي آل شيخ باستغلال سلطاته في مصر من أجل التكتم على مصيره آمال ماهر، مشيرا إلى أن ضغوطا شديدة تمارس عليها وعلى أسرتها من أجل عدم الحديث.

وحسب «عربي21»، فإن نقابة المهن الموسيقية؛ رفضت النقابة التعليق على اختفاء آمال ماهر، مؤكدة ليس لديها ما تعرفه بشأن المطربة المصرية.

وقد ذكرت تقارير صحفية فى مارس الماضي، أن الفنانة المصرية آمال ماهر، تقدمت ببلاغ ضد تركي آل الشيخ، موجهة له اتهامات بالتعدي عليها بالضرب.

وأوضحت ماهر في بلاغها أن آل شيخ قام بضربها أمام منزلها فى منطقة المعادى، أمام عدد من رجال الأمن المحيطين بمنزلها، وطالبت آمال ماهر فى المحضر الذى حمل رقم 4410 باتخاذ الإجراءات القانونية، مستشهدة أمام ضابط المحضر بإثنين من أفراد ارتكاز أمني مجاور لمنزلها.

وكشفت التقارير فى حينها، أن ماهر قد حضرت إلى القسم بصحبة شقيقها، وقامت بعمل تقرير طبي في المستشفى يفيد بإصابتها بكدمة في عينها اليسرى بعد أن ضربها تركي آل الشيخ بالبوكس، على إثر نشوب مشاجرة نتيجة اتصال آل شيخ بها ومعاتبته لها على التحدث عنه بصورة سيئة أمام الناس، وأنها طلبت منه الحضور إلى المنزل لإنهاء تلك الخلافات ليقوم بالتشاجر معها والاعتداء عليها بالضرب.



X