بالأرقام .. نتائج الاستفتاء زيادة في شعبية مرسي ورغبة في الاستقرار (تقرير)

أحمد الشناف - رحاب فراج

17/12/2012
15:53

قسم: مصر

روابط متعلقة
ورغبة , مرسي , الاستقرار , نتائج , شعبية

منطقة اعلانية


 

كشفت نتائج الاستفتاء على مسودة الدستور عن تزايد شعبية الرئيس محمد مرسي ورغبة المواطنين في الاستقرار وفقا لتحليل الأرقام - حتى الآن - ومقارنتها بنتائج انتخابات الرئاسة في المحافظات العشر التي تم فيها الاستفتاء على الدستور في مرحلته الأولى.

فقد تراجعت شعبية مرسي بنسبة 1% عما حصده من نسبة الأصوات في الرئاسة بمحافظتي القاهرة والإسكندرية؛ بينما زادت شعبيته في 8 محافظات بالترتيب هي: أسوان (24%)، سوهاج (21%) ، الشرقية (20%)، شمال سيناء (16%)، أسيوط (15%)، جنوب سيناء (14%)، الدقهلية (11%)، الغربية (11%)؛ ويعد هذا رصد للأرقام فقط دون تحليل لأسباب نتائج الاستفتاء.

ففي القاهرة أيد 60 % من الناخبين المشاركين في الاستفتاء الإعلان الدستوري في مارس 2011، في حين حصل الرئيس مرسي على 44% في انتخابات الرئاسة، وانخفضت نسبة المؤيدين للاستفتاء على الدستور إلى 43%، وهو يعد تراجع ضئيل في شعبية الرئيس إذا اعتبرنا أن الاستفتاء على الدستور يعكس الاستفتاء على شعبية ومكانة الرئيس.

أما في الإسكندرية فجاءت نسبة المؤيدين في مارس 67%، ثم انخفضت إلى 58% في انتخابات الرئاسة ، ثم انخفضت إلى 56% مرة أخرى في استفتاء 2012م .

وفي الشرقية حظي الإعلان الدستوري في 2011م بنسبة تأييد 86%، بينما حصل مرسي على 46% في انتخابات الرئاسة ، ثم ارتفعت نسبة الموافقين على الدستور إلى 66% في استفتاء 2012م وهذا التحول الكبير بين نسبة مؤيدي مرسي في انتخابات الرئاسة والاستفتاء يعد الأكبر حتى الآن لصالح مرسي بنسبة 20% من الناخبين استطاع مرسي كسب تأييدهم لصالح الدستور الجديد ،بالإضافة إلى رغبتهم في استقرار الوطن .

وكذلك في الدقهلية وافق على الإعلان الدستوري 79%من الناخبين، ثم حصل مرسي على 44% في انتخابات الرئاسة، ثم ارتفعت نسبة التصويت بالموافقة على الدستور إلى 55% مقارنة بانتخابات الرئاسة وهي من المحافظات التي صوتت ضد مرسي في انتخابات الرئاسة لكنه حاز على ثقة الناخبين بالدستور ورغبتهم في الاستقرار بزيادة 11% عن التصويت لصالحه.

وفي الغربية كانت نسبة التأييد للإعلان الدستوري 78%، ثم صوت 37% من الناخبين لصالح مرسي في انتخابات الرئاسة، ثم ارتفع الموافقون على الدستور بالغربية إلى 48% وهي نسبة تحسب لصالح شعبية الرئيس بواقع زيادة 11% بالرغم من أن المحافظة كانت ضده في انتخابات الرئاسة.

أما في أسيوط فكانت نسبة مؤيدي الإعلان الدستوري 73%، ثم حصل مرسي على 62% في انتخابات الرئاسة، ثم ارتفعت نسبة مؤيدي الدستور إلى 77% في الاستفتاء الأخير وهي أيضًا نسبة تحسب لصالح شعبية الرئيس بواقع زيادة 15% عن التصويت لصالحه .

أما في سوهاج فكانت نسبة تأييد الإعلان الدستوري 78%، ثم حصل مرسي على 58% في انتخابات الرئاسة، ثم ارتفعت نتيجة الموافقين على الدستور فكانت النسبة 79% في استفتاء 2012م بزيادة 1% عن الموافقين على الإعلان الدستوري بمارس 2011م.

أما في شمال سيناء فكانت نسبة تأييد الإعلان الدستوري 85% ، ثم حصل مرسي على 62 % في انتخابات الرئاسة، ثم ارتفعت نتيجة الموافقين على الدستور فكانت النسبة 78% في استفتاء 2012 بزيادة 16% عن المصوتين لصالحه والراغبين في الاستقرار 

أما في جنوب سيناء فكانت نسبة تأييد الاعلان الدستوري 66%، ثم حصل مرسي على 50% في انتخابات الرئاسة، ثم ارتفعت نتيجة الموافقين على الدستور فكانت 54% في استفتاء 2012 بزيادة 4% عن المصوتين لصالحه والآملين في الاستقرار.




مواضيع متعلقة
الولي يكشف بالأرقام انهيار الاقتصاد في عهد الانقلاب

بالأرقام.. الفقراء يتناقصون في العالم.. ويتزايدون في مصر

بالأرقام..قاضٍ يكشف عن رواتب وحوافز القضاة

الآن يمكنك الاشتراك في خدمة رصد موبيل لتصلك آخر الاخبار لحظة حدوثها ,,, للإشتراك إضغط هنا



ناقش الخبر

‪Google+‬‏