بالفيديو.. دبي الأعلى تكلفة في احتفالات2017

احتلت دبي هذا العام المركز الأول في قائمة الوجهات السياحية الأفضل في العالم لقضاء عطلة رأس السنة، وفق دراسة أجراها موقع السفر العالمي "كاياك".

استطاعت دبي أن تصبح المقصد الأول لراغبي الاحتفال برأس السنة الميلادية من مختلف بقاع العالم، بعد أن استغلت اعتدال جوها في تلك الآونة وأصبحت خلال السنوات الأخيرة أن تكون أحد الدول الثلاث الكبري علي خريطة السائح لقضاء عطلة أيام الكريسماس والاحتفال بالسنة الجديدة بالالعاب النارية والكرنفالات وحفلات الغناء.

وترتفع تكلفة الاحتفالات دبي كل عام عن العام الذي يسبقه، ففي 2015 دخلت دبي موسوعة جينيس بعد وصول التكلفة إلي نصف مليار دولار، وأعلنت "الدايلي ميل" أن دبي هي الدولة الاعلي تكلفة خلال احتفالات رأس السنة بعد تعدي تكلفة اقامة الفرد هذه الليلة 2000 درهم.

الاستعدادات الحكومية

شهدت الإمارة تشديدا أمنيا و شرطيا ليخرج الاحتفال بصورة تجذب العالم كله من أمام برج خليفة، بعد أن وصلت نسبة إشغال الفنادق المطلة علي تلك المنطقة الى 100%.

ذكرت صحيفة "البيان" الإماراتية تواجد ما يقرب من مليوني زائر هذه الليلة، وهو ما دفع الشرطة لرفع حالة الاستعداد للدرجة القصوى من خلال 750 دورية بتأمين جميع مناطق الفعاليات، كما حددت خطا ساخنا (901) للتواصل مع الجمهور بكل لغات العالم.

وعمل 4 آلاف عنصر آمني لتأمين أماكن الاحتفالات، وتم وضع 4200 كاميرا مراقبة، و20ألف موقف في منطقة "دبي مول" و "بوليفارد محمد بن راشد".

الألعاب النارية:

انطلقت الألعاب النارية من 160 موقعا أبرزها برج خليفة وشاطئ الجميرا وقناة دبي المائية والجداف .

تم الاستعانة بخبراء دوليين في مجال الألعاب النارية والمتفجرات من كل أنحاء العالم نجحوا في تقديم عروض مختلفة تماما عن الأعوام التي مضت، وعن ما عرض في العواصم الأجنبية مثل نيويورك ولندن وسيدني، بحسب "الاناضول".

ويبلغ عدد العاملين بعروض الألعاب النارية مائتين من الخبراء والمهنيين من كافة أنحاء العالم، قضوا نحو 192 ألف ساعة عمل، ويستخدمون أكثر من 4.7 أطنان من المفرقعات، مع إطلاق أكثر من 25 ألف شعاع في سماء المدينة، وأكثر من 25 ألف متر من الكابلات.

 
أرقام قياسية

تسعي دبي دائما لكسر أرقام قياسية عالمية خلال احتفالات رأس السنة، ففي عام 2011 عرضت أكبر وأغلي شجرة كريسماس في العالم بقيمة 12 مليون دولار، يصل ارتفاعها إلي 13 متر وتتزين بـ 181 قطعة من الألماس والذهب والأحجار الكريمة.

واستطاعت دبي تسجيل رقما قياسيا عالميا دخلت من خلاله موسوعة جينيس عام 2014 بعد أن قدمت أضخم عرض للألعاب النارية استمر ست دقائق، واستخدم فيه نحو 490 ألف مقذوف ناري.

وفي 2015 دخلت موسوعة جينيس ثانية مع أكبر شاشة في العالم بلغت مساحتها 32 ألف متر تقريبا تم تثبيتها على برج "خليفة" الأطول في العالم والذي يصل ارتفاعه إلى 828 مترا.

 
تكاليف خيالية
أثارت تكاليف احتفالات مدينة دبي بعام 2015 الكثير من الجدل بعد أن تم الاعلان أنها بلغت نحو 460 مليون دولار، أي ما يزيد على ثلاثة أضعاف تكلفة إطلاق الألعاب النارية في ألمانيا كلها والتي بلغت 124 مليون يورو (150 مليون دولار).
و تزيد تلك التكلفة بنحو ستين مليون دولار عن 2014، بزيادة 15%، حيث بلغت تكلفة الاحتفالات وقتها أربعمائة مليون دولار، مشيرة إلى أن التكلفة النهائية قد تقترب من نصف مليار دولار.

وكان اتحاد الصناعيين الألماني أعلن أن الاحتفالات برأس السنة عام 2017 ستشهد إطلاق ألعاب نارية فقط بقيمة 124 مليون يورو تقريبا.

ولم يتم الاعلان بعد التكلفة الاجمالية للاحتفالية، إلا أنه تم الاعلان أن التكلفة المتوسطة للفرد الواحد 2240 درهم، لتكون هي التكلفة الأعلي في العالم.