تسمم "خيرت الشاطر" ومعتقلين آخرين داخل سجن "العقرب"

أصيب نائب المرشد العام للإخوان المسلمين "خيرت الشاطر"، المعتقل في سجن "العقرب" جنوب القاهرة، بتسمم غذائي، بحسب ابنته سارة؛ بعد تناوله طعام السجن، وكذا عدد آخر من المعتقلين.

وكتبت نجلة الشاطر في منشور عبر "فيس بوك" اليوم الأربعاء: "حالات تسمم في مقبرة العقرب من أكل السجن. إدارة السجن تمنع الأكل الخاص اللي بيجيبه الأهالي وبيرجعوهم بيه، وبيبيعوا لهم أكل السجن بأسعار سياحية، وفي الآخر يجيب تسمم".


وأشارت تقارير حقوقية إلى تفاقم الأوضاع الصحية وتدهور ظروف المعيشة داخل سجن العقرب، الذي يُحتجز فيه عديد من قيادات الإخوان المسلمين وقيادات المعارضة المعتقلون، ويتم منع الزيارة عن المعتقلين لأشهر عدة بلا أسباب.

انتهاكات مستمرة

وقالت عائشة خيرت الشاطر، في تصريحات صحفية سابقة، إن معتقلي سجن العقرب "يظهر عليهم الإعياء الشديد والهزال، وقد طالت شعورهم، كما أن ملابسهم مرقّعة وأجسادهم متأثرة من حرمانها من الماء والصابون فترة تجاوزت أربعة أشهر، اضطروا معها إلى استخدام أظافرهم لتنظيفها".

بدوره، قال مسؤول الملف المصري في المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا "مصطفى عزب" إن المنظمة رصدت تزايدًا مستمرا في الانتهاكات المرتكبة بحق المعارضين في سجن العقرب.

وأوضح، في تصريحات صحفية، أن هذه الانتهاكات تتمثل في "المعاملة القاسية أو المهينة والإذلال والتجويع والحرمان من التريّض والحبس الانفرادي من دون أي مبرر، والحرمان من الزيارات بشكل تعسفي؛ رغم حصول الأُسر على تصريحات قضائية بالزيارة، كما أن عددًا من المعتقلين رغم كبر سنهم وسوء حالتهم الصحية يتعرضون إلى التعذيب والضرب والسحل لمجرد التكدير من دون سبب يتعلق بانتزاع اعترافات أو غيره".

وحتى الآن، لم تُصدر أي جهة رسمية مصرية أية تفاصيل حول ما قالته ابنة نائب المرشد.

أحوال معتقلي العقرب

وتتطابق رواية سارة الشاطر مع عدد من الروايات التي ذكرت خلال الأيام الماضية ما يتعرض إليه عدد كبير من المعتقلين في سجن العقرب؛ لا سيما الإسلاميين منهم.

كان آخرها ما قالته "منى إمام"، والدة المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين جهاد الحداد، حول زوجها وابنها الموجودين في سجن العقرب ويعانيان من سحب كل وسائل الإعاشة منهما في المعتقل.

وقبل أيام، ذكرت "منى إمام" ما يتعرض إليه نجلها في المعتقل بعد تسريب مقال له نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، قال فيه الحداد إنه "عضو بجماعة الإخوان المسلمين، لكنه ليس إرهابيًا".

هذا المقال تسبب في تعرض "الحداد" إلى التأديب داخل المعتقل، بحسب رواية والدته، والتي أشارت إلى أنه تم منع الزيارة عن نجلها.

أيضاً، قبل عدة أيام، قالت سناء عبدالجواد، زوجة القيادي الإخواني محمد البلتاجي، إن الزيارة مُنعت عن زوجها ستة أشهر، وفي الوقت نفسه تم سحب كل وسائل المعيشة من بطاطين وفراش من زوجها وعدد آخر من المعتقلين في السجن شديد الحراسة.

كذلك، نشر أحمد محمد مرسي، نجل الرئيس المصري الأسبق، عبر حسابه بـ"فيس بوك" بيانًا، حول منع الزيارة عن شقيقه الموجود أيضًا في سجن العقرب، والذي -بحسب ما قال شقيقه- مُنع عنه الملابس والطعام والزيارات منذ اعتقاله نهاية العام الماضي؛ بسبب نشر بيان عن وضع الرئيس الأسبق منذ اعتقاله قبل أكثر من ثلاث سنوات ومنع الزيارات عنه منذ القبض عليه في 3 يوليو 2013 قبل ساعات من الانقلاب العسكري في مصر.