تفاصيل واقعة تعذيب أطفال دار أيتام مملوكة لزوجة عاطف عبيد

كشفت التحقيقات الخاصة باتهامات لدار أيتام مملوكة لزوجة عاطف عبيد بتعذيب الأطفال، عددh من الوقائع والأفعال غير الإنسانية .

وكانت مديرية امن الجيزة قد ألقت القبض على مدير دار الأيتام، كما  استمعت لأقوال 16 طفلا من الدار الذين أكدوا  تعرضهم لاعتداءات جنسية وتعذيب.

وأمرت النيابة بعرض المجني عليهم على الطب الشرعي لتوقيع الكشف الطبي وبيان ما بهم من إصابات أو آثار لاعتداءات جنسية، مشيرة إلى أن أكبر الأطفال داخل الدار لم يتخط 11 سنة.

وشكلت وزارة التضامن الاجتماعي لجنة مشكلة من 6 أعضاء للوقوف على ملابسات الواقعة، حيث تولوا  فحص الدار وكتابة تقرير عن المخالفات بناء على شكوى تقدم بها أحد العاملين بالدار

وكشف تقرير اللجنة والذي تسلمته النيابة عن وجود مخالفات في التهوئة والإضاءة وسوء الطعام والشراب الذي يتم تقديمه للأطفال نزلاء الدار.

​وأكدت التحقيقات تورط القائمين على الدار بتعذيبهم حرقا بالنار وتركهم بدون كهرباء ولا غطاء لحمايتهم من البرد، بالإضافة إلى ضربهم بعصا بها مسامير بأجزاء متفرقة بالجسم، وتركهم بدون طعام، وحرمانهم من استكمال تعليمهم.

وكشفت التحريات والتحقيقات، أن مدير الدار كان يعاقب الأطفال بزعم عقابهم على عدم عدم تنفيذ التعليمات وبسبب تبولهم بملابسهم.

وكان قسم شرطة الشيخ زايد، تلقى بلاغا يفيد بتعرض أطفال دار ايتام تابعة لدائرة القسم للتعذيب على يد مدير الدار "ع.ا"، وقدم صاحب البلاغ مقاطع فيديو وصور تثبت الاتهام الموجه لمدير الدار، فتحرر محضر بالواقعة، وأخطر اللواء هشام العراقى مدير أمن الجيزة، وباشرت النيابة التحقيق.