"كريم مدحت مات".. هكذا ودّع النشطاء ضحية الإهمال الطبي بسجون الداخلية

لم يُكمل الطالب "كريم مدحت" عامه السابع عشر قبل اعتقاله منذ عامين ونصف وصدور حكم عسكريّ بسجنه خمس سنوات، قضى منهم عامين ونصفًا داخل السجن، قبل أن يختاره الله للقائه ويموت بسبب الإهمال الطبي.

ظهرت علامات الإعياء الشديدة على الشاب "كريم مدحت" في مارس الماضي، وخلال عشرين يومًا فقط تدهورت حالته، متمثلة في فقدان شديد بالوزن وإغماءات متكررة وتغيّر لون جلده إلى الأزرق؛ ما تطلّب نقله إلى مستشفى السجن، وهناك كانت المفاجأة؛ حيث أخبره الأطباء بأنه غير مصاب بأي مرض.

ولا تستطيع والدة كريم الحديث عما جرى لنجلها؛ فقط تكتفي بالقول: "مش قادرة أستوعب اللي حصل لغاية دلوقتي".

غيبوبة مفاجئة دخل فيها "كريم مدحت" لفترة طويلة، وهنا شعر الأطباء بالخطر؛ فاضطرت إدارة سجن برج العرب لنقله مرة أخرى للمستشفى، ولكن حالته استلزمت نقله إلى العناية المركزة؛ فذهب إلى مستشفى الميري، الذي رفض في البداية استقباله لعدم وجود أسرّة بالعناية، وبعد تدهور حالته بشدة وافق المستشفى على استقباله.


تأكّدت هناك إصابة الشاب بورم في الجانب الأيسر من المخ، ولكن تأخّر وصوله للمستشفى أدى إلى وفاته إكلينيكيًّا، وفقًا لتصريحات الأطباء لـ"محمد حافظ" المحامي بمؤسسة "حرية الفكر والتعبير".

وأثار المحامي جدلًا بعد نشر صورة "كريم مدحت" عبر السوشيال ميديا مقيدًا بالكلابش أثناء تلقيه العلاج، وهو ما علق عليه "حافظ" عبر "فيس بوك" قائلًا: "دماغي هتنفجر ومش قادر أستوعب ولا أفهم إيه الخطر اللي ممكن يعمله كريم مدحت وهو ميت إكلينيكيًّا عشان يتكلبش في سرير العناية المركزة ويُمنع أمه وأبوه من رؤيته".

وصباح اليوم الخميس، اندلع هاشتاج "#كريم_مدحت_مات" عبر مواقع السوشيال ميديا، تداول خلاله عدد من النشطاء نبأ تأكيد وفاة كريم مدحت بعد صراعه مع المرض وتدهور حالته الصحية، متهمين مستشفى سجن برج العرب بالإهمال الطبي.

وأدانت المحامية والحقوقية نيفين ملك وفاة الشاب كريم مدحت بعد دخوله في غيبوبة امتدت أكثر من عشرة أيام، إثر إصابته بسرطان المخ أثناء احتجازه بسجن برج العرب.

وقالت في منشور عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "مات اليوم كريم مدحت الشاب العشريني بعد غيبوبة كاملة بسبب ورم في المخ وتضخم نتيجة الإهمال الطبي بسجن (مقبرة برج العرب)، نظام يطارد الحاضر ويتخلص من كل أمل لمستقبل أفضل".

واستنكر المحامي والحقوقي جمال عيد، مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، إهمال الحالة الصحية للشاب كريم مدحت، المحكوم عليه بالحبس خمس سنوات بسجن برج العرب.

وقال في منشور عبر حسابه الشخصي بـ"فيس بوك": "عالَجوا مبارك الفاسد المتمارض بمستشفى فخم عالمي وزاره كل من رغب. كريم مدحت مريض ميت إكلينيكا، ومع ذلك مقيد بالكلبش في فراشه. مصر الظالم نظامها".

وكتب الناشط السياسي عمر حاذق عبر حسابه على الفيس بوك أن كريم أصيب بورم في الجانب الأيسر من المخ، لكنه عانى من الإهمال داخل السجن؛ مما زاد من ضغط المخ وحجم الورم.

وأشار إلى أنه كان "في حاجة للنقل بسرعة لمستشفى الميري لتركيب أنبوب ضغط للمخ والحصول على عينة من الورم لتحديد نوعه وكيفية العلاج، لكن هذا لم يحدث، وجرى نقله بعد فوات الأوان".