شبكة رصد الإخبارية

في أول لقاء متلفز بعد الاستفتاء.. أردوغان: سوريا تُقسم وطهران تتوسع

في أول لقاء متلفز بعد الاستفتاء.. أردوغان: سوريا تُقسم وطهران تتوسع
في أوّل لقاء تلفزيوني بعد الاستفتاء على التعديلات الدستورية في تركيا الذي بموجبه تنتقل البلاد من النظام البرلماني إلى الرئاسي، تحدّث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع شبكة الجزيرة، ضمن برنامج "بلا حدود" مع الإعلامي أحمد منصور.

في أوّل لقاء تلفزيوني بعد الاستفتاء على التعديلات الدستورية في تركيا الذي بموجبه تنتقل البلاد من النظام البرلماني إلى الرئاسي، تحدّث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع شبكة الجزيرة، ضمن برنامج “بلا حدود” مع الإعلامي أحمد منصور.

وقال الرئيس التركي إن ما يحدث في سوريا حاليًا هو تقسيم لها قطعة قطعة، مشيرًا إلى أنه لا أحد يهتم لوحدة سوريا، على حد وصفه.

وأضاف أردوغان أنه أبلغ نظيره الأميركي دونالد ترامب بأنه لا بد من إنهاء وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا، مشيرًا إلى أن الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما خدعه؛ ولكنه يؤمن بأن السياسة الأميركية ستتغير.

توسّع فارسي

وفيما يتعلق بما يجري في العراق، قال أردوغان إن “ما يحدث هناك يؤلم تركيا، وهي لا تتعامل معه على أساس القومية والمذهب؛ لكنه فيما يخص الملف الإيراني حذر من أن طهران تنتهج سياسة انتشار وتوسع فارسية أصبحت تؤلم أنقرة”.

الاستفتاء

وعن نتائج الاستفتاء الذي جرى في تركيا بشأن التعديلات الدستورية وتحويل نظام الحكم إلى رئاسي، قال أردوغان إن الديكتاتور لا يخرج من صندوق الانتخاب، مشددًا على أنه “يتبع رأي الصندوق”.

وفيما يتعلق بالتعديلات الدستورية قال إنها ليست من أجل أردوغان؛ ولكن من أجل أيّ رئيس يختاره الشعب في الانتخابات الرئاسية عام 2019.

وأشار الرئيس التركي إلى أن الأوروبيين كانوا يتوقعون ألا تمر التعديلات الدستورية، وانتقد طريقة مراقبة الاتحاد الأوروبي للاستفتاء، وقال إن “منظمة الأمن والتعاون الأوروبي لا يمكن لها أن ترسل أناسًا غير محايدين لتقييم الاستفتاء، هذا غير مقبول”.

الاتحاد الأوروبي

وبشأن العلاقة مع الاتحاد الأوروبي، قال الرئيس التركي إن أوروبا “تمارس النازية والفاشية مع تركيا، ولا يمكن فهم ما تفعله إلا أنه حرب ضدها”، مشيرًا إلى أن الاتحاد الأوروبي لم يفِ بوعوده بخصوص اللاجئين ولم يدفع الأموال الموعودة.

وعاد أردوغان إلى الهجوم من جديد على أوروبا التي تعرقل دخول تركيا الاتحاد الأوروبي وقال: “أنتم لستم ديمقراطيين، أنتم كذابون”.