بالفيديو.. هكذا تعامل "السيسي" مع هتاف "المنحة يا ريس"

على طريقة المخلوع حسني مبارك، هتف الحاضرون في احتفالية نظمها اتحاد العمال صباح الأحد بمناسبة عيد العمال قائلين: "المنحة يا ريس"، والتي كان يستجيب إليها مبارك في السابق بإقرار بعض الزيادات في رواتب العاملين بالدولة؛ إلا أن السيسي قابل الهتاف بقهقهة شديدة ثم قال لهم: "حاضر".

هتاف "المنحة يا ريس" كاد أن يختفي من قاموس المصريين الذين اعتادوا سماعه إبّان حكم الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، واختفى تمامًا بعد أن أطاحت به ثورة يناير قبل ست سنوات من الحكم.

وعاد الهتاف، الذي طالما سخر منه المصريون عند التدليل على الحالة السلطوية التي تعيشها البلاد ويتحكم فيها الرئيس بمصير العاملين بالدولة، إلى الظهور من جديد.

وبدأ السيسي كلمته بدعوة الحضور إلى الوقوف دقيقة حداد على أرواح "شهداء مصر"، ولم يفت في كلمته الحديث عن الدور الذي تلعبه القوات المسلحة ورجال الشرطة في الحرب ضد ما أسماها "بؤر التطرف المختلفة؛ خاصة في أرض سيناء.

وقال: "إننا قادرون بإذن الله على القصاص لحقهم، وسنحيا معًا حياة كريمة آمنة في وطننا؛ مهما كلفنا ذلك من تضحيات، معتمدين على سواعدنا ومدافعين عن قضيتنا العادلة".

وبعد أن ألقى السيسي كلمته المكتوبة، التي استغرقت قرابة عشر دقائق، لم يأمر بالمنحة؛ وقال إنه قرر دعم "صندوق الطوارئ"، المخصص لكفالة الحالات الطارئة بين العمال، بمئة مليون جنيه من صندوق "تحيا مصر"، بعد أن اتخذ قرارًا مماثلًا لدى إعلانه عن هذا الصندوق العمالي في العام الماضي.