صحيفة سويسرية: تسليم "تيران وصنافير" كلمة سر التفاهم المصري السعودي

اعتبرت صحيفة سويسرية أن الأزمات الإقتصادية في مصر هي التي دفعت عبد الفتاح السيسي لزيارة السعودية الأخيرة، مؤكدة أن الزيارة حققت هدفها الأساسي حيث عادت العلاقات المصرية السعودية إلى سابق عهدها.

ونقلت صحيفة "ليك" السويسرية، أن تصريحات ولي ولي العهد السعودي الأخيرة بشأن جزيرتي تيران وصنافير، تعد دليلا على توصل مصر والسعودية إلى صيغة تنهي أزمة الجزيرتين، مؤكدة أن جميع التفاهمات ستصب في صالح الطرف السعودي.

وكان بن سلمان قد أكد في المقابلة التلفزيونية الأخيرة له أن تيران وصنافير سعوديتان، ولا توجد مشكلة مع مصر بشأنهما، وأنه لم يصدر موقف سلبي من الحكومتين تجاه بعضهما البعض، ولم تتأخر مصر عن السعودية ولا لحظة ولن تتأخر السعودية عن مصر أي لحظة، وهذه قناعة راسخة لدى القيادتين والشعبين في البلدين.

وأقر مجلس الوزراء المصري في 29 ديسمبر الماضي، اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية، مع إحالتها إلى مجلس النواب لمناقشتها وإقرارها بشكل نهائي.

وأكد رئيس مجلس النواب المصري علي عبد العال، في وقت سابق، أن المجلس هو الوحيد المخول بتحديد إن كانت اتفاقية ترسيم الحدود ‏مع السعودية دستورية أم لا، مشيرا إلى أن الحكم القضائي سيكون ورقة ضمن الأوراق التي سينظر فيها المجلس.‏

وفي حكم نهائي، قضت المحكمة الإدارية العليا (أعلى محكمة للطعون في البلاد)، في 16 يناير الماضي، ببطلان الاتفاقية، واستمرار الجزيرتين تحت السيادة المصرية، وقال رئيس المحكمة القاضي أحمد الشاذلي بمنطوق حكمه إن سيادة مصر على جزيرتي تيران وصنافير مقطوع بها، موضحا أن هيئة المحكمة أجمعت على هذا الحكم.