عبدالله مرسي: السلطات منعتني من زيارة والدي بسجن طرة

كشف عبد الله نجل الدكتور محمد مرسي، عن منعه من زيارة والده بمحبسه بسجن طرة.

وقال في تدوينة عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "كالعادة تم منعي من زيارة والدي الرئيس محمد مرسي في محبسه بسجن طرة وإبلاغي أن قرار المنع لازال قائماً"، مضيفا:"يستمر قرار المنع لنحو 4 سنوات على التوالي.. حسبنا الله ونعم الوكيل".

وأصدرت أسرة "مرسي" بيانًا أمس بشأن ما قاله بالمحكمة بعدم رؤية أهله ومحاميه منذ سنوات.

وقالت الأسرة في بيانها، الذي نشره عبدالله نجل الدكتور مرسي على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "اليوم، وأثناء انعقاد المحاكمة الباطلة لوالدي الرئيس مرسي، طلب لقاء هيئة الدفاع الخاصة به لمناقشة أمر يخص حياته؛ لتعرض حياته للخطر داخل مقر احتجازه، واشتكى أيضًا من منعه تمامًا من رؤية أهله ومحاميه منذ أربع سنوات".

وتابع: "تُحمّل أسرة الرئيس محمد مرسي النظام ووزير الداخلية والنائب العام والفريق الأمني المصاحب للرئيس المسؤولية الكاملة الجنائية والسياسية عن حياة الرئيس داخل مقر احتجازه".

وكان مرسي قد طلب خلال جلسة محاكمته و24 آخرين، أمس السبت، في قضية "إهانة القضاء"، مقابلة أهله وهيئة دفاعه، واشتكى من "أشياء تمس حياته".

وقال مصدر مقرب من أسرة مرسي، للأناضول:"غدا الإثنين، يفترض أن تكون هناك محاكمة لمرسي، ستحاول الأسرة وهيئة دفاعه مقابلته للاستفسار منه عن صحته وما تحدث عنه أمس".

وغدًا تنظر محكمة جنايات القاهرة، جلسة إعادة محاكمة" مرسي" و26 آخرين من قيادات جماعة الإخوان، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"اقتحام السجون" إبّان ثورة الـ25 من يناير 2011، وكانت محكمة النقض، ألغت في نوفمبر الماضي أحكامًا صدرت في يونيو 2015، بالإعدام والمؤبد (25 عامًا)، وقررت إعادة المحاكمة.