شبكة رصد الإخبارية

السيسي: قلبي دليلي وهمتي تدفعني وسأشارك في قمة الرياض

السيسي: قلبي دليلي وهمتي تدفعني وسأشارك في قمة الرياض
قال عبدالفتاح السيسي، إن الاعلام المصري يتحرك للأمام، ودور الهيئات كبير وسيكتمل مع صدور قانون الصحافة.

اعتبر عبدالفتاح السيسي، إن الاعلام المصري يتحرك للأمام، وأن دور الهيئات كبير وسيكتمل مع صدور قانون الصحافة.

وقال السيسي، وفقًا لما أفاده ياسر رزق رئيس تحرير جريدة الأخبار القومية، خلال الجزء الثاني من حواره مع رؤساء تحرير الصحف القومية: “لست أضمن عمري، لكن قلبي دليلي، وعقلي يرشدني، وهمتي تدفعني، وإيماني بالله يهديني”.

وأقسم السيسي خلال الحوار بأن “مصر التي تنتفض بالعمل والتضحية والإيثار سوف تنهض، وستحقق ما هو فوق خيال المصريين.. فقط إذا صبروا”، مضيفا:”لا أشعر أبدا بالزهق من المسئولية، وأنا مستعد أن أقاتل مع الناس مادامت راضية بقتالي”.

وأكد أنه سيعقد مؤتمرًا دوليًا للشباب في شهر نوفمبر المقبل، موضحا أن مؤتمرات الشباب أصبحت أحد عناصر قوة مصر الناعمة، وأن هناك مسئولين أجانب طلبوا الحضور للاطلاع على هذه الفكرة العبقرية.

ترامب شخصية عظيمة:

أكد عبد الفتاح السيسي أنه سيشارك في القمة العربية الإسلامية الأمريكية المقرر عقدها في الرياض يوم 21 مايو الجاري، مشددا على أنه حريص على تلبية أي دعوة من الملك سلمان بن عبد العزيز.

وقال “سنحاول استثمار المؤتمر ولقاءاته لصالح الاستقرار في المنطقة”، مضيفا: “لدي ثقة كبيرة في شخص الرئيس ترامب، وقدراته، ووعوده.

وأضاف: “هناك أشياء نعلن عنها، وأشياء لا نعلنها”، مشيرا إلى أن ترامب “شخصية متفردة، وعظيمة للغاية، فهو إذا دخل في قضية لا يقبل بالفشل فيها، ولا يرضي بغير النجاح”، وفق وصفه، مردفا: “ندخل القمة العربية الإسلامية الأميركية بإستراتيجية ذات آمال عريضة”.

ويرى السيسي أن “الرئيس ترامب هو الرقم الحاسم في الحل”، موجها حديثه “للرأي العام والشعب الاسرائيلي”: “لديكم فرصة للسلام، ولدينا جميعا فرصة لنعيش معا، ونوفر مستقبلا أفضل لشعوبنا، بعيدا عن الكراهية”.

أثق بـ”حفتر”:

وعن الأزمة الليبية، ولقائه مؤخرا بخليفة حفتر، قال: “لقائي مع المشير حفتر كان لقاء رائعا، وأنا أثق به”، مجددا دعوته إلى “رفع حظر تسليح الجيش الليبي”.

وأضاف: “هناك تنسيق بيننا وبين الأشقاء في الإمارات الذين يلعبون دورا إيجابيا لصالح عودة الاستقرار إلي ليبيا”، وفق قوله.

العلاقات الخارجية:

وأشار السيسي أن الإمارات “أهدت لمصر 25 صومعة غلال، قيمة الواحدة منها 150 مليون جنيه منذ 3 سنوات وقد أنشأت هذه الصوامع 3 جهات مصرية هي المقاولون العرب والهيئة الهندسية والهيئة العربية للتصنيع بالتعاون مع خبرة أجنبية”.

ووصف العلاقات المصرية الفرنسية، بـ”الرائعة”، أما العلاقات المصرية السودانية فقال عنها: “أنا علي اتصال دائم بالرئيس عمر البشير، وأرفض أية محاولات من شأنها النيل من عمق العلاقات بين البلدين”.

وبالنسبة لملف سد “النهضة” الإثيوبي، قال السيسي: “في القمة الأفريقية الأخيرة التقيت برئيس الوزراء الإثيوبي، واتفقنا علي استمرار عمل اللجان الفنية والهندسية الخاصة بمتابعة سد النهضة الإثيوبي، وحرصنا علي أن نزيل كافة أسباب التوتر بين البلدين”، على حد قوله.

مستعد أقاتل مع الناس:

وردا على سؤال حول أنه لن يتقدم للترشح للرئاسة إلا بإرادة شعبية، قال: “لا أشعر أبدا بالزهق من المسؤولية، وأنا مستعد أن أقاتل مع الناس ما دامت راضية بقتالي، مضيفا: “نترك هذا الموضوع لحينه، ولكل حادث حديث”.

وتابع: “لا أنسي مشهد الرئيس الفرنسي أولاند، وهو يشير مودعا للرئيس الجديد ماكرون بكل اللطف والأمان، وأتمني أن أري هذا المشهد في مصر”.

ضبط الزيادة السكانية

وعن إرسال مجلس الدولة اسم مرشح وحيد لرئاسة المجلس إليه، خلافا لنص القانون الذي وقعه السيسي، قال السيسي في حواره: “هم درسوا الموضوع بشكل متكامل، ووضعوا اختيارهم، وسأتخذ قراري طبقا للقانون وللمصلحة الوطنية”.

وعن الوضع الداخلي قال: “أقابل شخصيات في لقاءات غير معلنة، وأستمع إلي تصوراتها وتقديراتها، والأداء يتطور كل يوم إلي الأفضل”.

وفيما يتعلق بملف الزيادة السكانية قال: “بدأنا نرفع نبرة الحديث عن هذه القضية بعدما كنا نتحدث عنها علي استحياء بسبب خطة تثبيت الدولة”.

وكشف أن “الحكومة تتحرك لدراسة برامج ومقترحات وقوانين لضبط الزيادة السكانية، بعد ما ارتفع عدد المواليد سنويا إلى 2.5 مليون نسمة بمعدل يزيد على 3 أمثال النسبة في الصين التي نجحت في ضبط النمو السكاني منذ عقود وحققت نتائج اقتصادية مبهرة”، على حد وصفه.

الارهاب والتكفير:
وقال السيسي عن المجلس الأعلي لمكافحة التطرف والإرهاب: “أمام المجلس قضية كبري هي قضية الفكر المتطرف، ومكافحة الإرهاب الناجم عنه، ومهمته وضع إجراءات فكرية وإنسانية من خلال عمل مؤسسي له القدرة علي تمرير قراراته علي مستوى الدولة”.

وبالنسبة للإرهاب، قال إنه لم يعد يهدد بقاء الدولة المصرية، وأضاف: “الموقف بالنسبة للحرب علي الإرهاب تحسَّن بشكل كبير، وقدرتنا علي المجابهة تزداد بصورة كبيرة، والإرهاب قضية لا تنتهي في يوم وليلة، وإنني مطمئن للجهود الأمنية العسكرية التي تتحسن كل يوم في مجابهة الإرهاب”.

وردا على سؤال حول “خروج فتاوي غير مسؤولة بتكفير شركاء الوطن”، اعتبر أن “هذه التصريحات تؤكد أن تخلف الفهم الديني لا يزال هو التحدي”. وقال: “لابد أن نتحسب من الهوس الديني”.

واختتم السيسي حواره بالقول: “إن حجم التخلف والتراجع الذي لحق ببلدنا كان يفوق الخيال، وصار حجم العمل والإنجاز فوق الخيال.. إنني متفائل لأن مصر دولة تنتفض، وتنهض.. وأقسم بالله أننا سنحقق معا ما هو فوق خيال المصريين.. إذا صبروا”.