بسبب المهاجرين.. دعوى قضائية ضد وزارة الأمن الداخلي الأميركية

في الوقت الذي تعهّد فيه الرئيس الأميركي دونالد ترامب بقيادة حملة على الهجرة غير النظامية، أقام الاتحاد الأميركي للحريات المدنية دعوى قضائية ضد وزارة الأمن الداخلي بمحكمة اتحادية أمس الخميس مطالبًا بسجلات يقول إنها تقدم روايات لحالات إضراب عن الطعام في مراكز احتجاز مهاجرين.

سلسلة إضرابات 

وقال الاتحاد في دعواه إن هناك سلسلة جديدة من حالات الإضراب عن الطعام في الأسابيع الأخيرة في مراكز الاحتجاز التابعة لإدارة الهجرة والجمارك في جورجيا وأوريغون وواشنطن، وأضاف أن هناك حالات إضراب عن الطعام سابقة في مراكز احتجاز بأريزونا وفلوريدا ولويزيانا وتكساس.

وفي هذا الشهر، وافق الكونجرس الأميركي، الذي يهيمن عليه الجمهوريون، على تمويل أماكن إضافية في مراكز احتجاز المشتبه في دخولهم البلاد بطريقة غير مشروعة.

احتجاجات منتظرة

وقالت الدعوى، التي قدمها الاتحاد في المحكمة الجزئية الأميركية بمقاطعة كولومبيا، إن "خطط إدارة ترامب لتوسيع نطاق الاحتجاز والتخلص من الهياكل القائمة للإشراف على الاحتجاز ستؤدي -على الأرجح- إلى احتجاجات أخرى داخل جدران مراكز الاحتجاز وخارجها".