براءة 7 أساتذة بجامعة الأزهر من تهم التحريض على العنف والتظاهر

أصدرت المحكمه التأديبية العليا، مساء أمس حكما ببراءة 7 من أساتذة جامعة الأزهر، من تهم تحريض الطلاب على أعمال العنف والتظاهر، وقضت المحكمة، بعودة الأساتذة للعمل وإلغاء الآثار المترتبة على الفصل.

وكانت أجهزة الأمن، حررت محضر تحريات في مارس 2016، اتهمت فيه الأساتذة بتحريض الطلاب على التظاهر وأعمال العنف وحرق مؤسسات الدولة.

ومن بين أساتذة الجامعة، الدكتور مدحت رمضان، الأستاذ بكلية الطب، والدكتور عبد الباسط الطاهر، الأستاذ بكلية الطب، والدكتور محمد آمر الله، الأستاذ بكلية الدعوة الإسلامية.

كما وجهت اتهامات للدكتور رضا المحمدي، الأستاذ بكلية التربية، بتحريض الطلاب على التظاهر ضد قيادات الجامعة ومهاجمة أفراد الأمن الإدارى بالجامعة، والتحريض على قطع الطريق وتعطيل العمل بمؤسسات الدولة من بينها جامعة الأزهر، واتهمتهم بانتماءهم لجماعة الإخوان المسلمين.

وأحال رئيس جامعة الأزهر محضر التحريات، وانتهى فى وقت سابق بفصل أساتذة الجامعة من عملهم وحرمانهم من المعاش، حتى تم إصدار حكم البراءة بحقهم.