شبكة رصد الإخبارية

نواب بالبرلمان يرفضون طرح وسائل مواصلات بسعر 8 جنيهات

نواب بالبرلمان يرفضون طرح وسائل مواصلات بسعر 8 جنيهات
رفض برلمانيون، تصريحات سيد أحمد، رئيس جهاز النقل الحضري بالقاهرة الكبرى، حول طرح وسائل نقل عام يتراوح سعر التذكرة فيها من 6 إلى 8 جنيهات، لافتين إلى أن الأضرار الناتجة عن تطبيق ذلك الأمر أكثر من الفوائد المتوقعة، مؤكدين أنه س

رفض برلمانيون، تصريحات سيد أحمد، رئيس جهاز النقل الحضري بالقاهرة الكبرى، حول طرح وسائل نقل عام يتراوح سعر التذكرة فيها من 6 إلى 8 جنيهات، لافتين إلى أن الأضرار الناتجة عن تطبيق ذلك الأمر أكثر من الفوائد المتوقعة، مؤكدين أنه سيؤدي إلى زيادة الازدحام المروي وسيكبد الدولة خسائر كبيرة، في حالة عدم استخدامها.

وكان “أحمد” قد صرح أن هناك خطة بجدول زمني سيتم تنفيذها على أرض الواقع تهدف إيجاد حل فعال لقضية المرور في مصر، وأنها تهدف إلى طرح وسائل نقل عام بمواصفات معينة وخدمة مميزة وبدون الحصول على دعم الدولة، وتستهدف هذه المواصلات الطبقة التي تستقل سياراتها الخاصة يوميا، والتي وصل عددهم إلى 80% يوميا، على أن يتراوح سعر التذكرة من 6 إلى 8 جنيهات.

وتقدم النائب محمد عبد الله زين الدين، وكيل لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، ببيان عاجل للدكتور هشام عرفات، وزير النقل، بشأن الخطة التي وضعها جهاز النقل الحضاري بالقاهرة الكبرى لطرح وسائل نقل عام بمواصفات معينة، وخدمة مميزة يتراوح سعر التذكرة فيها من 6 إلى 8 جنيهات لتخفيف التكدس، قائلاً “أتوبيسات نقل بـ8 جنيه، ده على أساس هيقدموا مشروبات وشاشات إل سى دي!”.

وأشار “زين الدين”، في تصريحات له، إلى أن أزمة المرور من المشكلات المرهقة والمتفاقمة التي تتزايد بشكل مستمر دون السيطرة عليها، مؤكدًا أن مصر تخسر نحو 74 مليار جنيه سنويًا بسبب الازدحام المروري، ومن المتوقع أن ترتفع تكلفة الخسائر إلى 105 مليارات جنيه بحلول عام 2030، وقال أن حل أزمة المرور لن يكون بحل التكدس أو تقليل عدد السيارات بالشارع وإنما بتخصيص مسارات نقل خاصة جديدة.

وطالب وكيل لجنة النقل والمواصلات، الوزارة، أن تدرس خطة لعمل مسارات نقل جديدة مخصصة للنقل الجماعي بالقاهرة والمحافظات، والعمل على تحويل النقل في مصر إلى نقلًا جماعيًا فقط، من خلال رفع كفاءته والدفع بأساطيل جديدة مجهزة ومهيئة بأسعار مناسبة للمواطنين.