قراصنة "شادو بروكرز" يهددون مؤسسات العالم بفوضى عارمة

أطلقت مجموعة من القراصنة تُدعى "شادو بروكرز" تهديدًا لمؤسسات العالم كافة بأنها ستصيبها بالفوضى العارمة بدءًا من شهر يونيو المقبل.

وأعلن القراصنة نيتهم بيع أدوات تجسس متقدمة تسمح لمستخدميها بالتلصص على أنواع الأجهزة الإلكترونية كافة، لافتين إلى أن أجهزة التجسس التي حصلوا عليها عبر الاستخبارات الأميركية.

وأعلنت "شادو بروكرز" مسؤوليتها عن تسريب أدوات التجسس الإلكترونية التي كانت سببًا رئيسًا في هجمات فيروس "وانا كراي" الذي ضرب أكثر من 150 ألف جهاز.

ومطلع الشهر الجاري، ضرب فيروس "وانا كراي" مئات آلاف أجهزة الحاسب الآلي عبر العالم، في هجوم واسع غير مسبوق لا يقل خطورة عن النسخة الأصلية منه؛ بهدف ابتزاز أكثر ما يمكن من عملة "بيتكوين" الافتراضية، وطال شركات اتصالات ومستشفيات؛ وتضرر منه عشرات الآلاف في أكثر من 150 بلدًا في العالم.

برمجيات تجسس

وأوضحت مجموعة القراصنة، في بيانها الذي أصدرته، أنها تعتزم البدء في طرح برمجيات التجسس مع بداية الشهر المقبل، قائلة إنها تفكر في عرض أدواتٍ لاختراق محركات بحث على الإنترنت وشبكات توجيه الإنترنت وأجهزة الهواتف المحمولة.

وأكدت "شادو بروكرز" أنها على استعداد لبيع نقاط ضعف لم يُكشف عنها من قبل وتعرف باسم "الأيام الصفرية"، التي يمكن استخدامها لمهاجمة "ويندوز 10" أحدث برامج شركة مايكروسوفت.