رغم التهديد الدولي.. كوريا الشمالية تجرب صاروخا باليستيا جديدا

مثّلت التجربة الأخيرة لكوريا الشمالية بإطلاقها صاروخا باليستيا جديدا إصرارا منها على المضي قدما في تجارب اسلحتها النووية دون أن تضع في الاعتبار التهديدات الدولية وعلى رأسها أميركا.

تجربة وسقوط وتهديد

وأطلقت كوريا الشمالية صاروخا باليستيا قصير المدي اليوم الإثنين طبقا لمصدر بالجيش الكوري، ولكنه سقط في البحر قبالة ساحلها الشرقي في أحدث حلقة من سلسلة تجارب صاروخية تتحدى الضغوط والتهديدات العالمية بفرض مزيد من العقوبات.

وفي بيان لمكتب هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية قال إنه تم على الفور إبلاغ الرئيس مون جيه-إن بعملية الإطلاق وإن الرئيس دعا إلى عقد اجتماع لمجلس الأمن الوطني.

وذكرت هيئة الأركان إنه يعتقد أن الصاروخ باليستي من طراز سكود وانطلق لمسافة 450 كيلومترا تقريبا.

 ولدى كوريا الشمالية مخزونا ضخما من صواريخ سكود التي طورها أصلا الاتحاد السوفيتي ويصل مدى النسخ المعدلة من هذه الصواريخ إلى ألف كيلومتر.

آخر مرة

وآخر تجربة أجرت فيها كوريا الشمالية محاولة لإطلاق صاروخ باليستي كانت في 21 مايو الحالي قبالة ساحلها الشرقي وقالت يوم الأحد إنها اختبرت سلاحا جديدا مضادا للطائرات تحت إشراف الزعيم كيم جونغ أون.

وكانت بيونج يانج أجرت عشرات من التجارب الصاروخية واختبرت قنبلتين نوويتين منذ بداية عام 2016 في تحد لقرارات مجلس الأمن الدولي، حيث تقول أن هذا البرنامج ضروري لمواجهة العدوان الأميركي.

رد أميركي

وفي ردها علي هذا الإطلاق؛ قالت الولايات المتحدة إنها تبحث مناقشة إصدار قرار جديد من مجلس الأمن مع الصين وإن بكين الحليف الدبلوماسي الرئيسي لبيونجيانج تدرك أن الوقت محدود لكبح جماح برنامج الأسلحة الكوري الشمالي من خلال المفاوضات.

وقالت القيادة الأميركية في المحيط الهادي يوم الأحد إن السلطات الأميركية تعقبت طيران ما يعتقد أنه صاروخ كوري شمالي قصير المدى لمدة ست دقائق إلى أن سقط متحطما في بحر اليابان ورأت أنه لم يشكل تهديدا لأمريكا الشمالية. 

الموقف الياباني

وعلى صعيد الموقف اليابان؛ قال يوشيهيدي سوجا، كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني إن اليابان قدمت احتجاجا على إطلاق كوريا الشمالية صاروخا سقط على ما يبدو في المنطقة الاقتصادية اليابانية في بحر اليابان.

وقال "سوجا" للصحفيين في تصريحات تلفزيونية إن “إطلاق كوريا الشمالية صاروخا يمثل إشكالية كبيرة من منظور سلامة حركة النقل البحري والجوي ويشكل خرقا واضحا لقرارات مجلس الأمن الدولي”.

وتعهد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بالقيام بتحرك مع دول أخرى لوقف استفزازات بيونجيانج المتكررة.

وفي تصريحات  تلفزيونية مقتضبة قال آبي للصحفيين “مثلما اتفقنا في قمة مجموعة السبع في الآونة الأخيرة تمثل قضية كوريا الشمالية أولوية قصوى للمجتمع الدولي"، مضيفا: “سنقوم بعمل معين لردع كوريا الشمالية بالتعاون مع الولايات المتحدة”.