ثابت عيد يكتب:

ثَمَنُ الْحُرِّيَّةِ الْمَحْسُوبُ لِحَقِّ الْمِصْرِيِّينَ الْمَسْلُوبِ

«مَنْ سهرَ اللّيالي، نَالَ المعالي» هَكذا عَلمّني أساتذَتي في مِصرَ عِندَما كنتُ تِلميذًا صَغيرًا في المرحلةِ الابتدائيّةِ. كَانَ ناظرُ مدرستي يُشجِّعُني على التّحصيلِ والاجتهادِ مردّدًا هَذَا المثلَ الخالدَ: «مَنْ سَهرَ اللّيالي، نَالَ المعَالي». أَدركتُ هَذِهِ القَاعِدةَ الذّهبيّةَ مُنذُ نعومةِ أَظافري. وَعرفتُ لاحقًا أنّها سُنّةُ الحياةِ الّتي رَكَّبَهَا البَارئُ تعالى في هَذَا الكَونِ العَظيمِ، وَجعلَها قاعدةً لحياتِنا البشريّةِ مِنَ المهدِ إلى اللّحدِ. فَلِكُلِّ شَيءٍ ثمنٌ في هَذِهِ الحياةِ. لَيْسَ يُوجدُ شيءٌ في هَذِهِ الدّنيا بِلَا مُقَابلٍ. لَابدّ للإنسانِ أنْ يُثبتَ أنّه يستحقُّ أيّ شيءٍ يحصلُ عليهِ. كثيرًا ما أقضي سَاعَاتٍ طويلةً أتأمّلُ المعنى العظيمَ لآيةِ الذّكرِ الحكيمِ: (وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إلّاَ مَا سَعَى، وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى)(النّجم: ٣٩-٤٠). مَا أَروعَ هَذِهِ الآيةَ! فالإنسانُ لَمْ يخلقْهُ اللّهُ عبثًا، بَل لحكمةٍ إلهيّةٍ لم يكشفْ لنا إلّا جزءًا بسيطًا منها، حينَ أخبرنا عزّ وجلّ بأنّه لمْ يخلقِ الجنّ والإنسَ إلّا ليعبدُوه.
والعبادةُ هنَا تَعنى العَملَ في المقامِ الأوّلِ. وَيدخلُ في هَذا البابِ أيضًا مَوضوعُ التّمييزِ بينَ البشرِ بحسبِ عِلْمهم، وكذلكَ موضوعُ التّمييزِ بينَ آياتِ القرآنِ الكريمِ. فالبارئ تعالى قَد أعلمنَا وأخبرنَا بأنّ الإنسانَ المجتهدَ في تحصيلِ العلمِ هو أفضلُ عِنْدَ اللّهِ مِنَ الإنسانِ المتقاعسِ المهملِ غيرِ المبالي بتحصيلِ العلمِ، حيثُ يقولُ جَلَّ ذِكرُهُ: (قُلْ هَلْ يَستوي الّذينَ يعلمونَ والّذينَ لا يعلمونَ) (الزّمر: ٩). وَقالَ تَعَالَى: (يرفعُ اللّهُ الّذين آمنوا مِنكم وَالّذينَ أُوتُوا العِلمَ دَرجاتٍ) (المجادلة: ١١).
هَذِهِ هِيَ القاعدةُ الّتي يسيرُ عليها هَذا الكونُ العظيمُ، قَاعِدةُ الثّوابِ والعقابِ، الثّوابُ للمجتهدِ الدّؤوبِ، والعقابُ للمهملِ الكسولِ. أَمَّا مسألةُ تفضيلِ بعضِ سُوَرِ القرآنِ عَنْ بعضٍ، فَقَدِ اختلفَ العلماءُ فيها. يقولُ السّيوطي في «الإتقانِ في علومِ القرآنِ»: «اختلفَ النّاسُ هلْ في القرآنِ شيءٌ أفضلُ من شَيءٍ. فذهبَ الإمامُ أبو الحسنِ الأشعري والقاضي أبو بكرٍ الباقلّاني وابن حبانٍ إلى المنعِ، لأنّ الجميعَ كلامُ اللّهِ، ولئلا يوهم التّفضيلُ نقصَ المفضّلِ عليه ... وذهبَ آخرونَ إلى التّفضيلِ لظواهرِ الأحاديثِ ... وقالَ القرطبيُّ إنّهُ الحقُّ ... وقالَ الغزّالي في (جواهرِ القرآنِ): لعلّكَ أن تقولَ قد أشرتَ إلى تفضيلِ بعضِ آياتِ القرآنِ على بعضٍ، والكلامُ كلامُ اللّهِ، فكيفَ يُفارقُ بعضها بعضًا، وكيفَ يكونُ بعضُهَا أشرفَ من بعضٍ، فاعلمْ أنّ نورَ البصيرةِ إن كانَ لا يُرشدُكَ إلى الفرقِ بينَ آيةِ الكرسي وآيةِ المدايناتِ، وبينَ سورةِ الإخلاصِ وسورةِ تبت، وترتاعُ على (= تخافُ) اعتقادِ الفرقِ نفسُك الخوّارةُ (= الرّقيقة) المستغرقةُ بالتّقليدِ، فقلّدْ صاحبَ الرّسالةِ صلّى اللّهُ عليهِ وسلّمَ، فهو الّذي أُنزلَ عليه القرآنُ، وقالَ: (يس قلبُ القرآنِ. وفاتحةُ الكتابِ أفضلُ سُور القرآنِ. وآيةُ الكرسي سيّدةُ آي القرآنِ. وَقُلْ هُوَ اللّهُ أحدٌ تعدلُ ثُلثَ القرآنِ». ا. هـ. يقينًا قَد يبعدُ موضوعُ تفضيلِ بعضِ سُورِ القرآنِ عن بعضٍ عن موضوعِنا الأساسيّ قليلًا، وهو القانونُ الّذي ركّبه البارئ تعالى في هَذا الكونِ، وأقامَ عليه حياةَ البشرِ، قانونُ العقابِ والثّوابِ، أوِ الوعدِ والوعيدِ بمصطلحاتِ «عِلْمِ الكلامِ». فكلّ ما يفعلُهُ المرءُ، مهما كانَ تافهًا، سوف يُحاسَبُ عليهِ بالثّوابِ المستحقّ، أو الجزاءِ المناسبِ: «فَمَنْ يعملْ مثقالَ ذرّةٍ خيرًا يرَهُ، وَمَنْ يعملْ مثقالَ ذرّةٍ شرًّا يرَهُ» (الزّلزلة: ٧-٨). وبعدُ.
 
لاحظتُ أنّ بعضَ المصريّينَ يعتقدونَ أنّ ما قامَ به الشّعبُ المصريُّ من مُظاهراتٍ منذُ الخامسِ والعشرينَ من ينايرَ سنةَ ٢٠١١م يكفي للحصولِ على حقوقِهم المسلوبةِ. فَلمّا أظهرَ مُجرمُو العَسكرِ وجهَهم القبيحَ، وكشّروا عَن أنيابِهم لجموعِ الشّعبِ المصريِّ الصّبورِ، احتارَ كثيرٌ مِنَ النّاسِ، وَكادوا يفقدونَ الأملَ في التّحوّلِ الدّيمقراطيِّ. فأردتُّ بهذِهِ السُّطُورِ أنْ أُوَضِّحَ للحيارَى واليائسينَ أنّ الأمرَ ليسَ بهذِه السّهولةِ، وأنّ لكلّ شيءٍ ثمنًا في هذه الحياةِ الدّنيا. فالحقوقُ، مع أنّها حقوقٌ، لابدّ أن ينتزعَها أصحابُها، لأنّها لن تُهدَى إليهم أبدًا. لابدّ من الجهادِ، والاجتهادِ، والعملِ، والكفاحِ. ولنا في التّاريخِ الإنسانيّ خيرُ موعظةٍ. هل تأمّلتَ، أيّها القارئُ الكريمُ، سيرةَ رَسولِ اللّهِ (صلعم)؟ هَلْ قرأتَ «سيرةَ ابنِ هشامٍ»؟ هَلْ تعرفُ العقباتِ الّتي واجهها خاتمُ الأنبياءِ، قبلَ إتمامِ رسالتِهِ؟ لقد واجَهَ رسولُنا الكريمُ (صلعم) عَقباتٍ متتاليةً، ومحنًا متعاقبةً، وابتلاءات متلاحقة، لم يكنْ ليصمد لها، لولا إيمانه، وصبره، وقوّة إرادته، ونصرة اللّهِ له. ولتتأمّلْ، أيّهَا القَارِئُ الكريمُ، كيفَ كانَ الكفّارُ في مكّةَ ويثربَ يعامِلونَ رسولَ الإسلامِ (صلعم) بفظاظةٍ، وغلاظةٍ، وقسوةٍ، لدرجةِ أنّهم كانوا لا يتورّعونَ عن إلقاءِ الأوساخِ فوقَ رأسِه (صلعم)، بَلْ هُمْ حاولُوا قتلَهُ في موقعةِ أُحُد. ومعَ ذلكَ ثبتَ رسولُ الإسلامِ، ولم ييأسْ من رحمتِهِ تعالى. وكم حاولَ أهلُ مكّةَ تعجيزَهُ (صلعم)، عِندَمَا كانَ يدعوهم للإيمانِ بإلهٍ واحدٍ: (وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لكَ، حَتَّى تُفَجِّرَ لَنَا مِنَ الأرضِ ينبُوعًا. أو تكونَ لك جنّةٌ من نخيلٍ وعنبٍ، فتُفجّرَ الأنهارَ خلالَهَا تفجيرًا. أو تُسقطَ السّماءَ كَمَا زعمتَ علينا كسفًا، أو تأتي باللّهِ والملائكةِ قبيلًا. أو يكونَ لكَ بيتٌ من زُخْرُفٍ، أَوْ ترقَى في السّماءِ. ولن نُؤْمِنَ لرقيّكَ حتّى تُنزلَ علينا كتابًا نقرؤُهُ. قُلْ سبحانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إلّا بشرًا رسولًا) (الإسراء: ٩٠-٩٣). انتصرَ رسولُ الإسلامِ (صلعم) عَلى كفرةِ مكّةَ بالصّبرِ والجهادِ والمثابرةِ. لم يتعجّلِ النّصرَ. كما يتعجّلَهُ الآنَ بعضُ المصريّينَ. بل صبرَ، وقاومَ، وثبتَ، وثابرَ، ولم يتزعزعْ إيمانُهُ، بَلْ تمسّكَ بالحقِّ، وتسلّحَ بالإيمانِ، حتّى نصرَهُ اللّهُ تعالى: (وإذَا جَاءَ نصرُ اللّهِ والفتحُ، وَرَأَيتَ النّاسَ يدخلونَ في دينِ اللّهِ أفواجًا، فسبّحْ بحمدِ ربّكَ واستغفرْه إنّهُ كَانَ توّابًا) (النّصر: ١-٣). فالبارئُ تعالى قد نصرَ نبيَّهُ الصّبورَ المثابرَ المجاهدَ المكافحَ، ولسوفَ ينصرُ شعبَنا المظلومَ المثابرَ المكافحَ، إنْ شاءَ اللّهُ. وبعدُ.
 
قَدْ يتساءلُ النّاسُ في مصرَ اليومَ عَنْ مَوْقفِ الغربيّينَ من ثورةِ المصريّينَ. وَقَدْ يبدُو لكثيرٍ من النّاسِ أنّ الغربيّينَ لا يريدونَ لنا ديمقراطيّةً، بل يحرصونَ كلّ الحرصِ على استمرارِ الدّيكتاتوريّةِ العسكريّةِ المقيتةِ الّتي يتوهّمونَ أنّها تحمي مصالحهم، مثلما تحمي مصالحَ إسرائيلَ. والواقعُ أنّ موقفَ الغربِ من ثورتنا المجيدةِ متعدّدُ الجوانبِ. فالأمريكيّونَ بالذّاتِ دأبوا على تفضيلِ ما يُسمّونَهُ «استقرارًا» على «الدّيمقراطيّةِ». وهذا في رأيي نوعٌ من خداعِ الذّاتِ، وخداعِ الآخرينَ. ويُذكّرني هذا بحيلةٍ أخرى حاولَ بعضُ الغربيّينَ أنْ يتنصّلوا بها من مسؤوليتهم، عندما قالوا إنّهم يرفضونَ الحربَ من حيثُ المبدأ، لكن إذا كانتِ الحربُ من أجلِ تحقيقِ السّلامِ، فيمكنُ السّماحُ بها. وهكذا يمكنُ تبريرُ أيّ سلوكٍ إنسانيٍّ، وتسويغُ أيّ جريمةٍ بشريّةٍ. وبعدُ.
 
اعلمْ، أيّها القارئُ الكريمُ، أنّنا، نحنُ المصريّينَ، لم ندفعْ بعدُ الثّمنَ المستحقّ للدّيمقراطيّةِ والحرّيّةِ والكرامةِ الإنسانيّةِ. الدّيمقراطيّةُ ليستْ بهذا الرّخصِ، ولا بهذِهِ بالسّهولةِ الّتي قد نتخيّلُها. الدّيمقراطيّةُ، يا ناسُ، ثمنُهَا باهظٌ، ونيلُها صعبٌ. الدّيمقراطيّةُ ثمنُهَا أكبرُ من الأيّامِ الثّمانيةَ عشرَ الّتي خرجَ فيها شعبُ مصرَ إلى الشّوراعِ سنةَ ٢٠١١م. بل إنّنا نستطيعُ اليومَ أنْ نقولَ إنّنَا لَمْ ندفعْ حتّى الآنَ إلّا ثمنَ دحرِ المجرمِ مبارك، فقطْ لَا غيرُ. هذا هُوَ القسطاسُ المستقيمُ، والجزاءُ المستحقُّ.  أمّا ثمنُ تطهيرِ مِصْرَ من الرّممِ والحثالاتِ، وثمنُ تدميرِ الدّيكتاتوريّةِ العسكريّةِ المجرمةِ، وثمنُ القضاءِ على سَرطانِ الفسادِ في مصرَ، فَهُوَ أغلى وأكبرُ من ذلكَ بكثيرٍ. وكما قالَ أميرُ الشّعراءِ أحمد شوقي قديمًا: «وَمَا نَيلُ المطالبِ بالتّمنّي   ولكنْ تُؤْخَذُ الدُّنْيَا غِلَابًا. وما استعصى على قومٍ منالٌ   إذَا الإقدامُ كانَ لهم رِكَابًا». وَأَتَذَكَّرُ أيضًا حكايةً أوردَهَا المستشرقُ الصّهيونيّ جولدتسيهر في أَحَدِ كتبِهِ في سِياقِ حِرصِهِ على التّهكّمِ على الإسلامِ، تقولُ إنّ رجلًا ذهبَ إلى أحدِ القصّاصِ، وأعطاهُ دينارًا، ورجاه أن يدعو اللّهَ أن يُعيدَ إليه ابنَهُ. فسألَهُ القَاصُّ: «وأينَ ابنُك؟» فقالَ لَهُ: «في الصّينِ». فنظرَ القَاصُّ إلى الدّينارِ باستصغارٍ، وقالَ للرّجلِ بامتعاضٍ: «كيفَ يُعيدُ اللّهُ إليكَ ابنَكَ مِنَ هذه البلادِ البعيدةِ مقابلَ دينارٍ واحدٍ؟» بالطّبعِ هِيَ قصّةٌ طريفةٌ معبّرةٌ، تحملُ لنا الكثيرَ من المعاني: سَذَاجةُ العَامّةِ، وَجشعُ القصّاصِ، من ناحيةٍ. ومن ناحيةٍ أخرى هُنَاكَ إشارةٌ لطيفةٌ إلى أنَّ لكلِّ شيْءٍ في هذه الدّنيا ثمنًا مستحقًّا، لابُدَّ من دفعِهِ، قبلَ أن نحصلَ على ما نريدُ. وبعدُ.
 
الغربيّونَ الّذينَ أصابونا بخيبةِ أملٍ، لأنّهم لَمْ يتّخذوا موقفًا صارمًا من مجرمي عسكرِ مصرَ المنقلبينَ على الشّرعيّةِ، لديهم أسبابٌ قويّةٌ للتّريّثِ والانتظارِ. فالخبراتُ التّاريخيّةُ الّتي مرّوا بها جعلتهم يؤمنونَ بأنّ الحقوقَ لا تُهدى، بل تُنتزَعُ، وبأنَّ الشّعوبَ الّتي لا تدافعُ عن حقوقها، لا تستحقُّ أن تنالَ حقوقَها، وبأنّ الشّعوبَ الّتي تقبلُ القمعَ، والقهرَ، والظّلمَ، تستحقُّ القمعَ، والقهرَ، والظّلمَ. هذه حقيقةٌ ملموسةٌ قَدْ تكونُ غائبةً عَنْ جموعِ المصريّينَ. وقالَ أحدُ الفلاسفةِ الفرنسيّينَ إنّ الظّلمَ الواقعَ على شعبٍ من الشُّعُوبِ هُوَ عقابٌ له على جهلِهِ. وقيلَ أيضًا: «ليسَ الظّلمُ هُوَ الّذي يُشعلُ الثّوراتِ، بلِ الإحساسُ بالظّلمِ». وهنا يطرحُ السُؤَالُ نفسَهُ: متى يشعرُ الإنسانُ بالظّلم؟ أو بعبارةٍ أخرى: مَنِ الّذي يشعرُ بالظّلمِ؟ أو: ما هي شروطُ الشّعورِ بالظّلم؟ أو: ما هو حجمُ المعارفِ الّتي ينبغي أن يحصلها المرءُ، قبلَ أنْ يكونَ بوسعِهِ أن يشعرَ بالظّلمِ؟ أو: ما هي درجةُ الوعي الّتي ينبغي أن يصلَ الإنسانُ إليها حتّى يستطيعَ الإحساسَ بالظّلم؟ فهلْ تعرفُ، أيّها القارئُ الكريمُ، أنّ بلدًا مثلَ سويسرا الّتي تنعمُ اليومَ بالسّلامِ والاستقرارِ كانَ ينبغي عليها أن تدفعَ أوّلًا ثمنًا باهظًا جدًّا، قبلَ أنْ تصلَ إلى ما وصلتْ إليه اليومَ من أمانٍ، واستقرارٍ، ورفاهيةٍ؟ لقدْ قادَ السّويسريّونَ حروبًا ضاريةً، داخليّةً وخارجيّةً، منذُ القرنِ الثّاني عشرَ الميلاديّ، قبلَ أن يحصلُوا أخيرًا على استقلالِهم، وحرّيتِهم، وكرامتِهم الإنسانيّةِ. وبدونِ دفعِ هذَا الثّمنِ المحسوبِ، والقيامِ بالكفاحِ المطلوبِ، لم يكنْ لسويسرا أن تنعمَ اليومَ بحرّيّتها، وكرامتِها الإنسانيّةِ. هلْ تعلمُ، أيّها القارئُ الكريمُ، أنّ الألمانَ الّذينَ يمتلكونَ أقوى اقتصادٍ في أوروبّا اليومَ، كانَ عليهم قطعُ مشوارٍ طويلٍ، وطريقٍ وعرٍ، قبلَ أنْ يتمكّنوا من انتزاعِ حقوقهم، ونيلِ كرامتهم الإنسانيّةِ؟ لقدْ خاضَ الألمانُ حروبًا طاحنةً، داخليّةً وخارجيّةً، قبلَ القرنِ العشرينَ، ثمَّ عانوا من الدّيكتاتوريّاتِ العسكريّة في القرنِ العشرينَ الّتي قادتهم إلى حربينِ عالميّتينِ مدمّرتينِ، كلّفتا البشريّةَ نحوَ خمسينَ مليونِ قتيلٍ. وعندئذٍ فقطْ سُمِحَ لهم بالاستقرارِ، والأمانِ، والدّيمقراطيّةِ، والكرامةِ الإنسانيّةِ. أرأيتَ، أَيُّهَا القَارئُ الكرِيمُ، الثّمنَ المستحقَّ الّذي دفعَهُ الأمريكيّونَ، قبلَ أن يصلوا إلى ما وصلوا إليه قبلَ أكثر من قرنينِ من استقلالٍ، ورفاهيةٍ، وحرّيّةٍ، وديمقراطيّةٍ؟ لقد خاضَ الأمريكّيونَ حروبًا طاحنةً، قبلَ أنْ ينتزعوا حقّهم في الحياةِ، وحقّهم في الدّيمقراطيّةِ، والكرامةِ الإنسانيّةِ. هلْ قرأتَ، أيّها القارئُ الكريمُ، شيئًا عَنْ الحربِ الأهليّةِ الأمريكيّة (١٨٦١م-١٨٦٥م)؟ أتعرفُ، أيّها القارئُ الكريمُ، أنّ عددَ الأمريكيّينَ الّذينَ قُتلوا في الحربِ الأهليّةِ الأمريكيّةِ قَدْ بلغَ أكثرَ من نصفِ مليونِ قتيلٍٍ؟ هَلْ تعلمُ أَيُّهَا القارئُ الكريمُ أنّ الأمريكيّينَ قَدْ فقدوا نحوَ ثلاثةِ آلافِ مقاتلٍ في الحربِ الأمريكيّة-الأسبانيّة (١٨٩٨م)؟ أتعرفُ، أيُّهَا القارئُ الكريمُ، أنّ عددَ الجنودِ الأمريكيّينَ الّذينَ قُتلوا في حربِ الاستقلالِ الأمريكيّة (١٧٧٥م-١٧٨٥م) قَدْ بلغَ ٢٥ ألفًا؟ لَقَدْ خاضَ الأمريكيّونَ حروبًا ضاريةً، وصراعاتٍ طاحنةً، قبلَ أنْ تمنحَهُمُ العدالةُ الإلهيّةُ ما يستحقّونَ من حرّيّةٍ، وديمقراطيّةٍ، وكرامةٍ إنسانيّةٍ. وبعدُ.
 
كثيرًا مَا يُثارُ السّؤَالُ عَن عَددِ السّنينَ والقرونِ الّتي أَصبحتْ تفصلُنا عَنْ حَضارةِ العصرِ. وتقديري الشّخصيّ هُوَ أنّ مصرَ أصبحتِ اليومَ متأخرةً عنْ الحضارةِ الحديثةِ بحوالي خَمسةِ قرونٍ. يقينًا يتعلّقُ الأمرُ بتقديراتٍ شخصيّةٍ، وتقييماتٍ تقريبيّةٍ. لكنّ عندما يتأمّل المرءُ تاريخَ الدّيمقراطيّةِ في بريطانيا، والقصّةَ الطّويلةَ لكفاحِ الإنجليزِ المريرِ من أجلِ الحصولِ عَلَى حقوقِهم، وحرّيتهم، وكرامتهم الإنسانيّةِ، يُدرك أنّ الإنجليزَ سبقونا بأكثر من ثمانيةِ قرونٍ، وليس خمسة قرونٍ فقطْ. فتاريخُ كفاحِ الإنجليزِ، وسعيهم لتأسيسِ نظامٍ ديمقراطيٍّ، يعودُ إلى مطلعِ القرنِ الثّالثَ عشرَ الميلاديّ. وَهَذَا يعني أنّ الإنجليزَ وصلُوا في القرنِ الثّالثَ عشرَ الميلاديّ إلى مرحلةٍ لم نصلْ نحنُ - المصريّينَ - إليها بعدُ في القرنِ الحادي والعشرينَ الميلاديّ. ففي سنة ١٢١٥م صدرَ في بريطانيا بيانٌ تاريخيّ عُرِفَ بـ «العهدِ الأعظم»، أقرّ بوضوحٍ أنّ الشّعبَ هُوَ مصدرُ السّلطاتِ وليسَ الملكُ. وواصلَ الإنجليزُ كفاحَهُمْ من أجلِ وضعِ أسسِ حكمٍ ديمقراطيٍّ قويٍّ، فكتبَ جون لوك في القرنِ السّايعَ عشرَ في كتابِهِ «في الحكمِ المدنيّ»، يقولُ: «إنّ القوّةَ الغاشمةَ غيرَ المشروعةِ وحدها يجوزُ دفعُهَا بالقوّةِ ... وإنّ الشّعبَ الّذي اضطُهِدَ باطلًا سوفَ يهبُّ لدى أوّل فرصةٍ تسنحُ له لطرحِ العبءِ الّذي يُثقلُ كاهلَهُ». ا. هـ. وواصلَ الإنجليزُ دفعَ ثمنِ الدّيمقراطيّةِ والحرّيّةِ والكرامةِ الإنسانيّةِ، فخاضوا حربًا أهليّةً طاحنةً (١٦٤٦م-١٦٤٩م)، كانَ من ثمارها أنّ البرلمانَ الإنجليزيَّ قرّرَ أنّ «الحكمَ الفرديّ المطلقَ من قبلِ الملكِ أو غيره يرهقُ كاهلَ الأمّةِ». وَتَوَّجَ الإنجليزُ كفاحَهمُ الطّويلَ من أجلِ انتزاعِ حقوقِهم بثورتهم المجيدةِ (١٦٨٨م-١٦٨٩م) الّتي تمكّنوا من خلالها من دحرِ الاستبداد، والقضاءِ على نفوذِ الملكِ المطلقِ. ليسَ ينعمُ بالدّيمقراطيّةِ إذنْ، إلّا من يستحقّ الدّيمقراطيّةَ. وليسَ ينالُ الحرّيّةَ، إلّا مَنْ يكافحُ بقوّةٍ لانتزاعها. وليسَ يحصلُ على الكرامةِ الإنسانيّةِ، إلّا مَن يُثبتُ أنّهُ جديرٌ بها. الطّريقُ إلى نيلِ الحقوقِ طويلٌ، يا ناسُ. ثمنُ الحرّيّةِ، والدّيمقراطيّةِ، والكرامةِ الإنسانيّةِ، باهظٌ - لكنُّهُ مستحقٌّ لابدَّ أن تدفعَهُ الشّعوبُ الّتي تُريدُ الاستمتاعَ بحرّيّتها. والنّتيجةُ المنطقيّةُ لكلِّ هذا هِيَ أنّنا - نحنُ المصريّينَ - لم ندفعْ بعدُ الثّمنَ المطلوبَ للحقِّ المسلوبِ. وَبَعْدُ.
 
عندمَا كنتُ في العشرينَ من عمري سمعتُ أغنيةً جميلةً للمغني والشّاعرِ الأمريكيّ بوب ديلان (من مواليد ١٩٤١م) بعنوانِ: «في مهبِ الرّيحِ». تركتْ هذه الأغنيةُ أثرًا عميقًا في نفسي منذُ ذلكَ الوقتِ، لأنّها تُشيرُ من وجهةِ نظري إلى موضوعِ حديثِنا هُنَا، وتتحدّثُ بكلماتٍ بسيطةٍ عَنِ الثّمنِ المستحقّ الّذي ينبغي أن يدفعَهُ المرءُ في مقابلِ الحصولِ على ما يُريدُ الحصولَ عليه. فالإنسانُ لابدّ أن يبذلَ جهدًا، ويجتهدَ، ويكافحَ، قبلَ أنْ يتمكّنَ من تحقيقِ هدفِهِ. لا يوجدُ شيءٌ مجّانيٌّ في هذه الحياةِ. يتساءلُ ديلون في قصيدته هذه عَنِ الثّمنِ الّذي ينبغي أن يدفعَهُ الإنسانُ، قبلَ أن يستحقَّ أنْ يُقالَ عَنْهُ إنّه «رجلٌ»، فيقول: «كم طريقًا ينبغي أن ينزله المرءُ، قبلَ أنْ  نعترفَ بِهِ، ونسمّيه (رجلًا)؟» وفي هذا إشارةٌ واضحةٌ إلى الصّعوباتِ الّتي يواجهها المرءُ في حياته، والّتي ينبغي عليه أن يتجاوزها، إن شاءَ أن يحظى بتقديرِ النّاسِ، واحترامِهم. ثمّ يتساءلُ بوب ديلان عَنِ الثّمنِ المستحقِّ على الحمامةِ البيضاءِ، لكي يُسمحَ لها أن تنعمَ بالنّومِ في الرّمالِ النّاعمةِ، فيقول: «كم من البحارِ يجبُ على الحمامةِ البيضاءِ أن تطيرَ فوقها، قبلَ أن يمكنها النّومُ في الرّمالِ؟» ويصلُ بوب ديلان إلى موضوعنا، فيتساءلُ قائلًا: «كَمْ سنةً يستطيعُ بعضُ النّاسِ أن يعيشوا، قَبلَ أنْ يُسمحَ لهم بالاستمتاعِ بالحرّيّة؟» وفي ذلكَ إشارةٌ إلى أنْ نيلَ الحرّيّةَ لا يعتمدُ على طالبها فحسبُ، بل أيضًا على مانحها. القصيدةُ في مجملها رائعةٌ، برغمِ بساطتها، وصغرها. والمهمّ فيها أنّها توضّحُ للقارئ، أو المستمعِ، أنّ لكلّ شيءٍ ثمنًا في هذه الحياةِ الدّنيا، وأنّ لكلّ مجتهدٍ نصيبًا، وأنّ اللّهَ لا يضيعُ أجرَ من أحسنَ عملًا. وبعدُ.
فهذا نداءٌ إلى شعبِ مصرَ العظيمِ: لا مفرّ من تدميرِ الدّولةِ البوليسيّةِ، القمعيّةِ، الإجراميّةِ. السّكوتُ على عربدةِ مجرمي عسكرِ مصرَ يعني أنّنا نقبلُ أن تستعبدَنَا عصابةٌ من المجرمينَ. مَن يقبلِ الظّلمَ، يستحقّ الظّلمَ. انتزاعُ حقوقِنَا من مجرمي عَسكرِ مصرَ يتطلّبُ منّا مزيدًا من التّضحيّاتِ. الحقوقُ لا تُهدى، بل تُنتزعُ. مجرمو عسكرِ مصرَ أذلّونا، وقهرونا، واستعبدونا، ونهبونا أكثرَ منْ ستّينَ عامًا. أكثرُ من عشرةِ ملايين مصريّ اضطرّوا إلى الفرارِ من جحيمِ العسكرِ إلى خارجِ مصرَ. أصبحَ لدينا اليومَ أكثرُ من عشرةِ ملايين مصريّ مصابينَ بالالتهابِ الكبديّ، وَأكثرُ من نصفِ المصريّينَ يعيشونَ تحتَ خطّ الفقرِ، وَأكثرُ من ثلثِ المصريّينَ يعانونَ من البطالةِ. حصادُ حكمِ العسكرِ مريرٌ جدًّا، وقدْ آن الأوانُ لدحرِ هذه الدّيكتاتوريّةِ العسكريّةِ المقيتةِ، وتدميرِ الدّولةِ البوليسيّةِ المجرمةِ، وتطهيرِ مصرَ من الحثالاتِ، وردّ الاعتبارِ للشّعبِ المصريّ العظيمِ.




هذا المقال لا يعبر الا عن رأي كاتبه