إيمانويل ماكرون: مصافحة ترامب لي لم تكن بريئة!

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن طريقة مسك دونالد ترامب يده أثناء السلام عليه "لم تكن بريئة"، بل كانت بمثابة "لحظة الحقيقة"؛ حيث تصافح كلاهما ممسكًا يد الآخر بشدة حتى كاد يتحول لون بشرة يديهما.

وقال إيمانويل للصحافة الفرنسية إنه أراد أن "يُظهر أنه لن يقدم أيّ تنازلات، حتى لو كانت صغيرة أو رمزية؛ لكنه لم يكن أيضًا مستعدًا للمبالغة في فعل أي شيء".

الاحترام المتبادل

التقى الرئيسان في بروكسل الخميس الماضي قبيل قمةٍ لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، واستمرت المصافحة القوية ثواني، كما نظر ماكرون وترامب في عيني بعضهما بشكل ثابت حتى حاول الرئيس الأميركي سحب يده.

وقال إيمانويل لصحيفة "ديمونش" إنه أراد في اللقاء أن يكرّس شيئًا من الاحترام. وأضاف، نقلًا عن "بي بي سي"، أن "ترامب أو الرئيس التركي أو الرئيس الروسي يرون الأمور من منظور علاقات القوة، وهو أمر لا يزعجني".

ومضى قائلًا: "لا أؤمن بالدبلوماسية عبر توجيه النقد علانية (للآخرين)، بل عبر الانخراط في حوار ثنائي؛ بحيث لا أسمح لأي شيء بتعكيره. وعلى هذا النحو يمكن تحقيق الاحترام".

سوابق دونالد

ومنذ أن تقلّد دونالد الرئاسة في البيت الأبيض كانت مصافحاته للقادة الأجانب موضع متابعة إعلامية حثيثة؛ ففي يناير أمسك بيد رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عندما كانا يمشيان معًا، وقالت تيريزا بعدها إنه تصرّف معها كـ"رجل نبيل".

كما سحب دونالد يد رئيس الوزراء الياباني شينزو أبي نحوه، في إشارة إلى حركاته المميزة؛ لكن رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو منع ذلك أثناء وضع يده على كتف دونالد في اللقاء. وفي مارس، بدا ترامب أنه لا يودّ مصافحة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.