"إم بي سي" تشوّه الإسلام.. غضب كبير على تويتر وفيس بوك

أثار مسلسل "غرابيب سود"، المعروض على قناة "إم بي سي" السعودية، جدلًا كبيرًا في دول عربية، ظهر عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

المسلسل من بطولة محمد الأحمد وراشد الشمراني وسيد رجب وديمة الجندي، ويحكي قصة تنظيم الدولة في سوريا والعراق وجرائمه ضد الإنسانية، ويركز على إساءة معاملة النساء وظاهرة "جهاد النكاح"، ويدعي أن انضمام النساء إلى الجماعات الجهادية رغبة منهم في استغلالهن في العلاقات الجنسية.

وعلى الرغم من الشعبية التي يحظى بها المسلسل؛ فإن المنتجين واجهوا نقدًا شديد اللهجة، واعتبر كثير من المتابعين أن الأحداث تشوّه الإسلام وليس تنظيم الدولة. ورغم التقارير الإعلامية عن "جهاد النكاح"؛ إلا أن الصحفي السوري المعارض "موسى العمر" كذّبها عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك.

وخرجت الشائعات عن ظاهرة "جهاد النجاح" من وسائل إعلام، أبرزها قناة "الميادين" ذات الصلة بحزب الله وإيران؛ رغبةً في تشويه المعارضة السورية.

ووجّه "العمر" نقدًا حادًا للقناة السعودية لاتهامها النساء اللاتي تركن بلادهن بأنهن فعلن ذلك من أجل إيجاد "الجنس" في سوريا، مؤكدًا أنه تحدّث مع علماء في السعودية بشأن المسلسل؛ لكنهم رفضوا انتقاد العمل الفني خوفًا من اتهامهم بدعم تنظيم الدولة.

في السياق نفسه، انتقد الشيخ "محمد البراك" المسلسل والقناة التي يُعرض عليها، وعبّر عن غضبه بعد وقف القناة نفسها عرض مسلسل "للخطايا ثمن"، الذي أثار حفيظة الشيعة؛ ولكن موقفهم اختلف باستمرار "غرابيب سود" الذي يشوّه الإسلام السني ويفتري عليه، وفق ما قاله.

أما الناشط السوري خالد شعبان، فكتب عبر حسابه على تويتر: "مسلسل غرابيب سود أراد أن يُظهر نساء السنة على أنهن محرومات ومتعطشات للجنس بإقبالهن على ما قالوا إنه (جهاد النكاح)".

فيما أكّد الباحث والأكاديمي السعودي "خالد العلكمي" أن المسلسل اختزل الإرهاب وتصدير الدواعش في حلقات الذكر والدروس الدينية، وأضاف في تغريدة أخرى على تويتر: "هنا محاولة قذرة ومثيرة للشفقة لإلصاق فرية نكاح الجهاد بالإسلام التي لا يخفى على عاقل من اختلقها. غرابيب سود يكذبون ويصدقون كذبتهم".

واعتبر الطبيب السعودي "صنهات بدر العتيبي" أن المسلسل تبنى أيديولوجية إيران، وكتب أن "غرابيب سود مسلسل رافضي يتبنى أيديولوجية إيران وينشر مقولات وفبركات الشيعة ويهاجم أفكار ومفاهيم وعقيدة أهل السنة جهارًا نهارًا وفي رمضان الجهاد".

بلهجة غاضبة، أكد الناشط السعودي عبدالله المنيفي أن "القناة اخترعت كذبة جهاد النكاح وألصقته بالمسلمين السنة وهم أبرياء من هذه الاتهامات"، فيما يرى الناشط السعودي "محمد اليحيا" أن القناة السعودية تقود حملتها الرمضانية المعتادة للهجوم على حلقات تحفيظ القرآن وحلقات الذكر بإنتاجها "غرابيب سود" و"سيلفي".

من جهة أخرى، حاول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي الدفاع عن المسلسل؛ حيث كتب شخص يدعى ضياء بن سعيد أن "المسلسل كامل عن تنظيم الدولة، الأحداث والقصص مروية عن التنظيم، والفكرة فضح تنظيم الدولة، تجي وتقول إنه هجوم على السنة ليه، من متى داعش تمثّل السنة"، واعتبرت "هالة" أن المسلسل "لم يشوّه الإسلام؛ بل تحدث عن داعش، وهم ليست لهم أي ديانة".

المصدر