في بيان رسمي.. البحرين تعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر

أصدرت مملكة البحرين منذ قليل بياناً رسميًا يفيد بقطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر وسحب البعثة الدبلوماسية البحرينية من الدوحة كما أمهلت أفراد البعثة الدبلوماسية القطرية 48 ساعة لمغادرة البلاد.

وقد منعت البحرين مواطنيها من السفر إلى قطر أو الإقامة بها وأمهلت المقيمين والزائرين القطريين مهلة 14 يومًا لمغادرة أراضيها، كما قامت بإغلاق الأجواء والموانئ والمياه الإقليمية أما الملاحة من وإلى دلوة قطر خلال 24 ساعة.

وجاء نص البيان المنشور عبر وكالة الأنباء البحرينية الرسمية كالتالي:

استنادا الى اصرار دولة قطر على المضي في زعزعة الامن والاستقرار في مملكة البحرين والتدخل في شؤونها والاستمرار في التصعيد والتحريض الاعلامي ودعم الانشطة الارهابية المسلحة وتمويل الجماعات المرتبطة بأيران للقيام بالتخريب ونشر الفوضى في البحرين في انتهاك صارخ لكل الاتفاقات والمواثيق ومبادئ القانون الدولي دون ادنى مراعاة لقيم او قانون او اخلاق او اعتبار لمبادئ حسن الجوار او التزام بثوابت العلاقات الخليجية والتنكر لجميع التعهدات السابقة.

فان مملكة البحرين تعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر حفاظا على امنها الوطني وسحب البعثة الدبلوماسية البحرينية من الدوحة وامهال جميع افراد البعثة الدبلوماسية القطرية 48 ساعة لمغادرة البلاد مع استكمال تطبيق الاجراءات اللازمة.

كما تعلن غلق الاجواء امام حركة الطيران واقفال الموانئ والمياه الاقليمية امام الملاحة من والى قطر خلال 24 ساعة من اعلان البيان.

واذ تمنع حكومة مملكة البحرين مواطنيها من السفر الى قطر او الاقامة فيها فانها تأسف لعدم السماح للمواطنيين القطريين من الدخول الى اراضيها اوالمرور عبرها كما تمنح المقيميت والزائرين القطريين مهلة 14 يوما لمغادرة اراضي المملكة تحرزا من اي محاولات ونشاطات عدائية تستغل الوضع رغم الاعتزاز والثقة العالية في اخواننا من الشعب القطري وغيرتهم على بلدهم الثاني .
ان الممارسات القطرية الخطيرة لم يقتصر شرها على مملكة البحرين فقط .. انما تعدته الى دول شقيقة احيطت علما بهذه الممارسات التي تجسد نمطا شديد الخطورة لايمكن الصمت عليه او القبول به وانما يستوجب ضرورة التصدي له بكل قوة وحزم.

ومع اسف مملكة البحرين لهذا القرار الذي اتخذته صيانة لأمنها وحفاظا لأستقرارها فانها تؤكد حرصها على الشعب القطري الشقيق الذي يدرك معاناتنا وهو يشهد مع كل عملية ارهابية سقوط ضحايا من اخوانه واهله في البحرين بسبب استمرار حكومته في دعم الارهاب على جميع المستويات والعمل على اسقاط النظام الشرعي في البحرين.