بعد أشهر من تولي زوجها الرئاسة.. ميلانيا ترامب تنتقل إلى البيت الأبيض

بعد خمسة أشهر من تولي دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة الأميركية، انتقلت السيدة الأولى «ميلانيا» وابنها «بارون ترامب» إلى الإقامة رسميًا في البيت الأبيض، قادمة من مقر إقامتها في «برج ترامب» بمدينة نيويورك.

وكسرت ميلانيا ترامب التقاليد المعمول بها في الرئاسة الأميركية؛ حيث لم تُقم في البيت الأبيض منذ تنصيب زوجها قبل نحو خمسة أشهر، من أجل أن يكمل نجلها بارون، البالغ من العمر 11 عامًا، سنته الدراسية.

وغرّدت ميلانيا عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أمس الأحد معلنة انتقالها إلى الإقامة في البيت الأبيض، قائلة: «أتطلع إلى الذكريات التي سنصنعها في منزلنا الجديد».

وتعد هذه المرة الأولى لأيّ رئيس في تاريخ الولايات المتحدة الحديث يدخل البيت الأبيض بمفرده من دون زوجته، وذكرت وسائل الإعلام أن دونالد ترامب يمضي كثيرًا من الوقت بمفرده في جناحه في المقر الرئاسي.