نائبة بالبرلمان: تيران وصنافير أرض إسرائيلية أميركية قبل الاتفاقية

قالت الدكتورة شادية ثابت عضو لجنة الشؤون الصحية بالبرلمان، إن حدود البحر الأحمر التى تقع بها جزيرتا تيران وصنافير غير مؤمنة بالدرجة الجيدة، ما يضر مصلحة الأمن القومى المصرى، مشيرة أن الجزر كانت قبل اتفاقية تعيين الحدود مع المملكة العربية السعودية، إسرائيلية أميركية.

وأوضحت «ثابت» فى بيان لها، أن هذه الجزر تسيطر عليها قوات حفظ السلام «أميركا واسرائيل» بمباركة كامب ديفيد، ما يساعد على دخول الأسلحة للجماعات الإرهابية لزعزعة استقرار مصر وخاصة سيناء، وبالتالى فإن الموافقة على اتفاقية تعيين الحدود تمكن الدولة المصرية من خلو الجزر من قوات حفظ السلام واستبدالها بالقواعد العسكرية المصرية، على حد وصفها.

وأفادت أن «فوائد الاتفاقية تلغي اتفاقية كامب ديفيد، حيث يحق للسعودية أن تطالب بسحب قوات حفظ السلام من الجزر وتكون تحت الحماية المصرية، ومن حق الجيش المصرى أن ينشأ قواعد عسكرية لحماية خليج العقبة من الأعداء ومن حق مصر أن تمنع السفن الإسرائيلية من المرور فى خليج العقبة ولها حق تفتيش السفن الإسرائيلية أو الأميركية أثناء مرورها لخليج العقبة، وبذلك يسيطر الجيش المصرى وبقوة على الجزر ومن هنا يستطيع أن يؤمن هذه المنطقة بالكامل».