بعد قطع العلاقات.. «سويدان»: الحياة في قطر طبيعية وممنوع من دخول 3 دول

قدّم الداعية الإسلامي الكويتي طارق سويدان الشكر إلى دولة قطر، لافتًا إلى أنه ممنوع من من دخول السعودية ومصر والإمارات منذ سنوات.

وبحسب منشور له على حسابه الرسمي بـ«فيس بوك» أمس الأحد، قال إنه «أسّس مجموعة من المدارس التعليمية في قطر تجمع بين أحدث المناهج الغربية مع منهج لبناء الشخصية القيادية والمحافظة على الهوية الإسلامية وحفظ القرآن الكريم وإتقان اللغة العربية».

وأشاد بمستوى التعليم في قطر، وقال إنه «الأفضل في كل العالم العربي والإسلامي؛ فيجب أن نقدّم لهم ما يليق بهذا المستوى الرفيع من التعليم».

وأضاف: «تحية لقطر على هذا المستوى الرفيع، وأعاننا الله تعالى أن نكون عند حسن ظنهم عندما نفتتح بعد سنتين بحول الله تعالى».

ووجّه متابع له على حسابه بـ«فيس بوك» السؤال: «وماذا بعد المقاطعة والحصار دكتور سويدان؟»، فقال: «لا علاقة لنا بذلك، فالحياة مستمرة بشكل طبيعي في قطر الغالية».

وسأله متابع آخر قائلًا: «أتمنى فقط ألا يكون منشورك سببًا في سجنك في السعودية أو الإمارات أو أيّ نظام مقاطع لقطر. أصبح الحديث عن قطر بشكل لائق شبهة تستوجب العقاب»، فأجاب سويدان: «أنا ممنوع من دخول السعودية ومصر والإمارات منذ عدة سنوات».

ومنذ الخامس من يونيو الجاري، أعلنت سبع دول عربية قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ«دعم الإرهاب»؛ في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الدولتان الخليجيتان الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

ونفت قطر الاتهامات، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حدّ الفبركة الكاملة؛ بهدف فرض الوصاية عليها والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.