شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

معبد هندوسي في أبوظبي.. ومغردون لـ بن زايد: ستُحشر مع من تُحب

محمد بن زايد مع رئيس وزراء الهند ومجموعة من الهنود

كشف رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، في زيارته القصيرة إلى الإمارات، عن نموذج لما سيكون عليه أول معبد هندوسي في أبوظبي.

وقال مودي، خلال كلمة رئيسية بصفته ضيف شرف في «القمة العالمية للحكومات» في دبي، إن المعبد الهندوسي هو «شهادة على التسامح» في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويقدر عدد الهنود المقيمين في دولة الإمارات بـ3.3 مليون هندي.

وأضاف رئيس الوزراء الهندي، أن المعبد يعتبر شهادة على أهمية الجالية الهندية التي تمثل قوة عاملة ضخمة من المهنيين وأصحاب الخبرات.

وقال مودي، إن الإمارات «سخرت التقنية وتمكنت من خلق معجزة اقتصادية قلما نرى مثيلا لها في العالم»، لافتا إلى أن الهند «فاتتها الثورة الصناعية، لكننا تمكنا من الانضمام إلى الثورة الرقمية»، في إشارة إلى مبادرة قامت بها الحكومة الهندية لنظام موحد للبطاقات الشخصية متصل بالهواتف الجوالة والحسابات المصرفية.

 

وأثار الإعلان عن النموذج للمعبد الهندوسي، غضبا على «تويتر»؛ حيث لفت المغردون إلى الدور الإماراتي في معاناة المسلمين في اليمن، بالتزامن مع الاحتفاء الشديد بالهندوس في بلادها.

وكانت الحكومة الإماراتية أصدرت، في أغسطس 2015، قرارا بمنح الجالية الهندوسية في أبوظبي، أرضا لبناء معبد هندوسي عليها.

 

جدير بالذكر، أن المعبد المزمع إقامته في أبوظبي، ليس المعبد الهندوسي الأول في الإمارات العربية المتحدّة. ففي عام 1958، منح الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم إذنا لقيام المعبد الهنودسي الأول في دبي، فأقيم في الطابق الأول في أحد مباني السوق القديمة في بور دبي، وكان معبدا للهندوس والسيخ معا، ثمّ انفصل السيخ عن الهندوس عام 2012، وأقاموا معبدهم الخاص في جبل علي.