شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الصحفي ياسر مرتجي يرفع شهداء «الكاوتشوك» لـ10.. ومغردون: «سافرت لأبعد من حلمك»

الصحفي ياسر مرتجي

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، ارتفاع شهداء أمس الجمعة، إلى 10 شهداء؛ باستشهد الصحفي المصور ياسر مرتجي، خلال تغطيته لجمعة الكاوتشوك ضمن مسيرة العودة على حدود غزة بعد استهدافه بنيران قناصة الاحتلال.
وأطلق كثيرون على الجمعة الثانية من الغضب الشعبي، اسم «جمعة الكاوتشوك» (إطارات السيارات الفارغة)، في ظلّ جمع المتظاهرين لكميات كبيرة منها لحرقها على الحدود ومنع الاحتلال الإسرائيلي من استهدافهم.

وأعلنت وزارة الصحة، في بيان صدر في الجمعة الثانية للأحداث التي تشهدها غزة، استشهاد 10 فلسطينيين وإصابة 1354 شخصا بالرصاص والاختناق.

والشهداء هم: مجدي شبات، وأسامة قديح، والفتى حسين ماضي، وإبراهيم العرّ، ومحمد سعيد صالح، وصدقي فرج أبو عطيوي، وعلاء الدين الزاملي، وحمزة عبدالعال.

وفي ساعة مبكّرة من فجر اليوم السبت، أعلنت وزارة الصحة استشهاد الصحفي ياسر مرتجي متأثّرا بجراحه التي أُصيب بها خلال تغطيته مسيرات العودة، أمس الجمعة.

واستشهد الشاب ثائر محمد رابعة متأثّرا بجراح أُصيب بها خلال مواجهات الجمعة الماضي (30 مارس).

وتبادل المغردون الرثاء، على استشهاد المصور ياسر مرتجي، وتداولوا منشورا له، عبر خلاله عن حلمه، في التقاط صورة من الطائرة فوق غزة.

إدانة استهداف الصحفيين

وقال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، في بيان، إن الصحفي مرتجي كان يرتدي درعا واقية كتب عليها «press» (صحافة) حينما استهدفه جيش الاحتلال.

وأوضح أن مرتجي يعمل صانع أفلام، وشارك في صناعة مجموعة من الأفلام الوثائقية التي بثت عبر وسائل إعلام عربية وأجنبية عن الأوضاع في قطاع غزة.

من جهتها، قالت نقابة الصحفيين الفلسطينيين إن 6 صحفيين أصيبوا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال تغطيتهم المواجهات شرق قطاع غزة.

واستنكرت النقابة، في بيان لها، الاستهداف الإسرائيلي المتعمد للصحفيين في غزة رغم ارتدائهم الملابس الخاصة بالصحفيين وعدم تشكيلهم أي خطر أو تهديد على جنود الاحتلال.