شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

خلال جلسة مجلس الأمن.. الكويت تقترح حماية دولية للفلسطينيين

مجلس الأمن - أرشيفية

بدأ مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة، قبل قليل، لبحث المجزرة الإسرائيلية في قطاع غزة، والتي أسفرت عن استشهاد العشرات وإصابة المئات، وذلك بطلب من مندوب الكويت في المجلس.

وفي كلمته ببداية الجلسة، دعا مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف أعضاء المجلس إلى «التنديد بأشد العبارات بالأعمال التي أدت لمقتل العشرات في غزة».

بدوره، قال المندوب الكويتي في المجلس منصور العتيبي، خلال كلمته، إن «الانتهاكات الإسرائيلية ما كانت لتستمر لو كان مجلس الأمن تصدى لها»، مضيفا: «ندعم أي تحرك باتجاه الجمعية العامة إذا عجز مجلس الأمن عن التحرك».

وجدد المسؤول الكويتي موقف بلاده من أن «نقل البعثات الدبلوماسية للقدس مخالف للقرارات الدولية»، متابعا: «نؤكد أن القدس الشرقية هي عاصمة دولة فلسطين».

وكان «العتيبي» أعلن أن بلاده ستقترح، إصدار مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي يهدف إلى (تأمين حماية المدنيين) الفلسطينيين بعد مقتل العشرات في قطاع غزة الاثنين».

وفي بداية الجلسة، وقف أعضاء المجلس يقفون دقيقة صمت حدادا على أرواح الشهداء الذين ارتقوا في القطاع.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية ظهر اليوم عن ارتفاع عدد شهداء قطاع غزة إلى 61 شهيدا، بينهم ثمانية أطفال، وهو أكبر عدد من الشهداء في يوم واحد منذ انطلاق مسيرات العودة في 30 مارس الماضي.

وشل الإضراب جميع مناحي الحياة في مدينة القدس المحلية، واندلعت مواجهات في عدة نقاط حدادا على أرواح شهداء قطاع غزة.

وأغلقت المحلات التجارية والمؤسسات الأهلية في القدس أبوابها، واستجابت مدارس المدينة لدعوة لجنة أولياء بالإضراب اليوم.

وشهد حاجز قلنديا العسكري شمال القدس مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال الذين استخدموا القنابل الغازية والرصاص المطاطي، دون أن يبلغ عن إصابات.

كما اندلعت مواجهات عند الحاجز الفاصل بين القدس وبيت لحم، وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني إصابة 46 فلسطينيا بالرصاص المطاطي والغاز المدمع.