"أسوشيتد برس"عن تأثير سياسات ترامب على السياحة المصرية: يزيد الطين بلة

سلّط تقرير لوكالة "أسوشيتد برس" الأميركية الضوء على الوضع المتردي للسياحة المصرية، مشيرًا إلى ما يؤكده خبراء من أن قرارات ترامب العنصرية سيخوف مواطني الدول الغربية من المجيء إلى مصر.

وقال التقرير: "مصر تعد واحدة من أكبر الدول السياحية في العالم، وتجذب السياح عن طريق حضارة عمرها 7000 عام، والتاريخ المصري الذي يتعلمونه في الكتب المدرسية، فيما وصل عدد السائحين في أحد الأعوام إلى 14 مليون سائح، فيما مثلت السياحة أكبر مصدر للنقد الأجنبي بالبلاد".

وأضاف كاتب التقرير أنه لدى زيارته إلى محافظة الأقصر فاجأه المحافظ بأن الأقصر ستترك الاعتماد على السياحة، وأن المدينة ستعطي الأولوية للترويج للزراعة وصناعة الطاقة؛ بالرغم من اعتماد 80% من سكان المحافظة على السياحة، وذلك نتيجة للصدمات المتتالية.

وأضاف التقرير: "حدثت الصدمة الأولى قبل حوالي 20 عامًا، في معبد حتشبسوت في غرب الأقصر؛ حيث لقي 60 شخصًا مصرعهم، بما في ذلك 10 يابانيين، على يد المتشددين الإسلاميين، وانخفض عدد السائحين بشكل كبير، واضطر المرشدون السياحيون إلى تغيير نشاطهم".

وتابع قائلًا: "الضربة الثانية كانت الاضطرابات السياسية التي بدأت قبل ست سنوات؛ إذ إن العدد الحالي لزوار المدينة 30 بالمائة من العدد الذي زارها قبل التقلبات السياسية، وتعرض الفنادق حاليًا للبيع، وارتفع عدد العاطلين عن العمل في المدينة إلى 25% مقارنة بـ 3% قبل ست سنوات".

ونقل التقرير عن المحافظ أن "السياحة لا يمكن الاعتماد عليها؛ فيما يبدو أن هذا الشعور قد تعمق. وانخفض عدد السائحين بنسبة 70% بشكل عام في البلاد مقارنة بسنوات الذروة قبل الاضطرابات السياسية".

ويشير التقرير إلى تراجع سعر صرف الجنيه أمام الدولار، فيما يعاني المصريون من ارتفاع تكلفة المعيشة، ويؤكد "سفل سنومنز"، بروفيسور التسويق والسياحة بجامعة فلوريدا، أن السياحة تتأثر بسهولة بالمواقف المتأزمة.

وبالرغم من عدم إداراج مصر ضمن الدول التي يستهدف ترامب حظر دخول مواطنيها إلى الولايات المتحدة؛ إلا أن مصطفى منير، الباحث بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، يقول إن أعداد المسافرين من الولايات المتحدة وأوروبا إلى الدول الإسلامية قد ينخفض بسبب رفض العالم الإسلامي للقرارات الرئاسية الأميركية،  ويؤكد أيضًا أن السياحة صناعة هشة.

وبالرغم من تأثرها بالأوضاع الخارجية؛ إلا أن السياحة إحدى الصناعات النامية القليلة؛ إذ تتنبأ منظمة السياحة العالمية أن تتزايد أعداد السائحين عبر العالم إلى 1.8 مليار سائح في 2030، أي بنسبة تصل إلى 50% من الرقم الحالي. ولذلك؛ فإن عددًا ليس بالقليل من الدول تعتبر السياحة دعامة لاستراتيجيات النموالاقتصادي.

ويختم التقرير بالقول: "هذه الدول يجب أن تبذل جهودًا تعاونية للحفاظ على الأمن، دون إغلاق الحدود الوطنية".