بعد فوز حزب مودي بالانتخابات.. هندوسيون يأمرون مسلمين بترك قريتهم

قالت صحيفة "التايمز" في تقريرٍ لها إن متطرفين هندوسيين أمروا السكان المسلمين بإخلاء قرية في ولاية "أتر برديش" شمال الهند بعد أيام من فوز حزب رئيس الوزراء ناريندرا مودي في الانتخابات.

وبحسب التقرير، أُلصقت عشرات الملصقات على بيوت المسلمين ليلًا في قرية جياناغلا، التي تقع على بعد 120 ميلًا إلى الغرب من العاصمة الهندية دلهي، تحذرهم من "عواقب وخيمة" في حال عدم مغادرة القرية على الفور.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الملصقات التي وقعها "هندوس القرية"، التي فيها نحو مائتي مسلم بين سكانها البالغ عددهم 2500، تضمنت محاولات الرئيس الأميركي دونالد ترامب للحد من هجرة المسلمين إلى الولايات المتحدة، متعهدين بفعل الشيء ذاته.

وأكد التقرير أن هذا الحادث جاء بعد تحقيق القومي الهندوسي مودي، من حزب بهاراتيا جاناتا، فوزًا ساحقًا في الانتخابات التي جرت في ولاية أتر برديش في عطلة نهاية الأسبوع؛ حيث فاز الحزب بـ325 مقعدًا من 403 مقاعد في برلمان الولاية.

وتورد الصحيفة أنه جاء في الملصقات: "مع تولي حزب بهاراتيا جاناتا السلطة في ولاية أتر برديش، فإن الهندوس في القرية سيفعلون ما يفعله الرئيس الأميركي ترامب بالمسلمين"، وادعت أنها مدعومة من النائب المتطرف من الحزب يوغي أديتياناث.

وانتشر خبر الحادث بسرعة، وتشكلت مخاوف بين المسلمين المحليين بأنهم سيتعرضون إلى التمييز الديني من متطرفين هندوسيين، الذين شجعهم على ذلك حجم انتصار حزب بهاراتيا جاناتا.

ووفقًا للتقرير، أشار في نهايته إلى أنه لا يوجد أي دليل على أن "أديتياناث" أو الحزب دعما حملة الملصقات.