أردوغان لـ"أتراك أوروبا": لا تكتفوا بثلاثة أطفال بل أنجبوا خمسة

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال لقاء لحشد الدعم من أجل التصويت بنعم في الاستفتاء المقرر منتصف الشهر المقبل للانتقال للنظام الرئاسي: "لا تكتفوا بثلاثة أطفال بل أنجبوا خمسة أنتم مستقبل أوروبا".

وأضاف أردوغان: "أناشد مواطني بلدي وإخوتي في أوروبا، المكان الذي تعملون وتعيشون فيه الآن هو وطنكم الجديد، التزموا بحسن الأخلاق وأسسوا المزيد من الشركات وأرسلوا أطفالكم إلى مدارس أفضل واقتنوا أفضل السيارات واسكنوا في أجمل المنازل".

وأوضح أن الأوروبيين "غير متسامحين مع الأتراك الذين يمتلكون أعمالهم الخاصة ولكنهم لا يعترضون على عمل الأتراك في المصانع".

تصريحات "أردوغان" جاءت بعد توتر مع عدد من الدول الأوروبية، آخرهم هولندا، وهاجم أردوغان هولندا بعد أن منعت وزراء أتراك إلقاء كلمات في تجمعات تركية، وقال: "تعاملت (هولندا) بطريقة فاشية وواصلت عداءها للإسلام والشعب التركي.. وللأسف هذا تقوم به بعض الدول الأوربية الأخرى.. وهذا الأمر يهدد مستقبل أوروبا والاتحاد الأوروبي".

وأضاف: "إن ما عشناه في هولندا إنما هي أمور تعارض وتخالف الديمقراطية، ولكن هل تسمعون أحدا في أوروبا يصرح حول الموضوع.. لا.. لأنهم يتفقون مع بضعهم البعض، لا يتعاملون معنا كدولة ديمقراطية ولكن كدولة فاشية".

وأدلى بروفيسور أميركي بتصريحات مثيرة حول الأزمة بين تركيا وأوروبا والاتهامات التي أطلقها الرئيس التركي تجاه بعض الزعماء الأوروبيين. وبثت شبكة (سي إن إن) الأميركية تصريحات المحلل السياسي والبروفيسور في جامعة UCLA الأميركية، دومينيك توماس التي أيد فيها اتهامات أردوغان.

وقال "توماس": "بالطبع هو (أردوغان) محق، لأن أفعال القادة الأوروبيين لم يتوقعها المرء، فتلك الدول تقدس المبادئ الديمقراطية وحرية التعبير، نحن نؤمن بالشفافية والقضاء، وعندما يرغب الفرد بالتحدث فليس لدينا مشكلة بذلك".

وتابع قائلًا: "من المفترض ألا تكون هناك مشكلة بأن هناك مواطنين يحملون جنسية مزدوجة، لأن وجود هذه المشاكل ستنعكس على قيم التسامح، ولنواجه الأمر هذه ليست المرة الأولى التي يأتي بها قادة من العالم إلى دول أوروبية لإلقاء كلمات والترويج لحملات واستفتاءات خاصة بهم".