وزير البترول: وصلت أولى شحنات أرامكوا بالأمس.. وشحنتان بنهاية مارس

أعلن المهندس طارق الملا، وزير البترول، وصول شحنتي مواد بترولية على مدار الأمس واليوم من شركة أرامكو السعودية، لافتًا إلى شحنتين من المقرر وصولهما بنهاية مارس الجاري محملتين بمادة السولار. 

وأوضح، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "هنا العاصمة"، تقدمه لميس الحديدي عبر فضائية "سي بي سي"، أن قيمة شحنات النفط السعودي تتراوح شهريًا ما بين 320 مليون دولار و340، وهناك خمس سنوات سماح قبل بدء سداد قيمة النفط، مشيرًا إلى أن مصر استأنفت تطبيق اتفاق الاستيراد من السعودية بشروط ميسرة.

وتابع الملا أن العمل مستمر في حقل "ظهر"، مؤكدًا أن بداية التشغيل بالحقل ستكون قبل نهاية العام الجاري، لافتًا إلى أن استيراد الخام العراقي يأتي من التجار؛ فتم إلغاء ذلك والاتفاق مع الحكومة العراقية.

وأصدرت وزارة البترول بيانًا الأربعاء الماضي أعلنت فيه عن استئناف توريد المنتجات البترولية السعودية إلى مصر بعد خمسة أشهر من توقفها بشكل مفاجئ.

وبحسب بيان الوزارة، فإن "تعليق الشحنات في أكتوبر كان لظروف تجارية خاصة بـ(أرامكو)، في ظل المتغيرات التي شهدتها أسعار البترول العالمية في الأسواق خلال الفترة الماضية وقيام السعودية بتخفيض في مستوى إنتاجها من البترول، وتزامن ذلك مع أعمال خاصة بالصيانة الدورية لمعامل التكرير".

ووافقت السعودية على إمداد مصر بمنتجات بترولية مكررة بواقع 700 ألف طن شهريًا لمدة خمس سنوات، بموجب اتفاق بقيمة 23 مليار دولار بين شركة أرامكو السعودية والهيئة المصرية العامة للبترول جرى توقيعه خلال زيارة رسمية قام بها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز لمصر العام الماضي.

وبموجب الاتفاق المصري السعودي، تشتري مصر شهريًا منذ مايو الماضي من "أرامكو" 400 ألف طن من زيت الغاز (السولار) ومائتي ألف طن من البنزين ومائة ألف طن من زيت الوقود (المازوت).

ودخلت مصر منذ منتصف نوفمبر الماضي في سباق مع الأيام لتوفير احتياجات السوق من مشتقات النفط والغاز بعد قرار "أرامكو"، وتمكنت من استيراد شحنات وضخها في الأسواق المحلية.

واتفقت مصر مع العراق في فبراير الماضي على استيراد مليون برميل من النفط الخام شهريًا لمدة عام، اعتبارًا من أول مارس الجاري.