شبكة رصد الإخبارية

تصفية وتفجيرات وصواريخ.. حصاد 48 ساعة من حالة الطوارئ

تصفية وتفجيرات وصواريخ.. حصاد 48 ساعة من حالة الطوارئ
لم يمر سوى 48 ساعة فقط على إعلان حالة الطوارئ، إلا وقد شهدت هذه الساعات الكثير من الأحداث والتطورات، والتي جاءت كنتيجة لحالة الطوارئ التي أعلن عنها السيسي.

لم يمر سوى 48 ساعة فقط على إعلان حالة الطوارئ،  إلا وقد شهدت هذه الساعات الكثير من الأحداث والتطورات، والتي جاءت كنتيجة لحالة الطوارئ التي أعلن عنها السيسي.

وفيما يالي أبرز التطورات التي شهدتها الساعات الماضية نتيجة إعلان حالة الطوارئ.

تنظيم الدولة يطلق صاروخ على اسرائيل

سقط صاروخ في إسرائيل صباح يوم الاثنين الماضي أُطلق من صحراء سيناء المصرية، في هجوم تبنَّاه “تنظيم الدولة”، فيما أغلقت الدولة العبرية معبرها البري الحدودي الوحيد في طابا مع مصر، بسبب تهديدات أمنية.

وذكر البيان أن تنظيم “ولاية سيناء” وسَّع في الأشهر الأخيرة “رقعة عملياته، بما في ذلك ضد إسرائيل”، وأضاف أن التنظيم “يعمل على تنفيذ عمليات وشيكة ضد سياح في سيناء، بما فيهم إسرائيليون”.

ويأتي سقوط الصاروخ الذي لم يسفر عن إصابات أو أضرار كبرى قبل ساعات على بدء عطلة الفصح اليهودي، التي تستمر أسبوعاً، وأعلن الجيش الإسرائيلي في بيانٍ له: “أن صاروخاً أطلق من شبه جزيرة سيناء وسقط في مجلس أشكول الإقليمي في جنوبي البلاد، المتاخم للحدود مع غزة، ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات”.

كما وزعت الشرطة الإسرائيلية صورًا لمكان سقوط الصاروخ الذي أصاب دفيئة زراعية مزروعة بالطماطم، وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هذا الهجوم، وقال في بيانٍ أوردته وكالة أعماق التابعة للتنظيم المتطرف: “مقاتلو تنظيم الدولة يقصفون مستوطنات مجمع أشكول اليهودية، جنوبي فلسطين، بصاروخ من نوع غراد”.

إسرائيل تمنع زيارة شبه جزيرة سيناء

دعت إسرائيل مواطنيها، مساء الأحد، إلى تجنب زيارة شبه جزيرة سيناء المصرية، ومغادرة من يتواجد فيها، بعد ورود إنذارات تفيد بنية تنظيم “الدولة الإسلامية ” تنفيذ هجمات، في تحذير هو الثاني من نوعه خلال أسبوعين.

وقال مكتب رئاسة الحكومة الإسرائيلية، في بيان اطلعت عليه الأناضول،: إنه “بناء على جلسة لتقييم الموقف عقدتها هيئة مكافحة الإرهاب (حكومية) على خلفية تزايد حدة التهديد الذي يواجهه الإسرائيليين الذين يزورون سيناء والعمليات الإرهابية القاتلة التي ارتكبت اليوم، في مصر تقرر التشديد على تحذير السفر إلى سيناء”.

وبحسب البيان ذاته، أوصت هيئة مكافحة الإرهاب الإسرائيليين المتواجدين في سيناء بمغادرتها فورا والعودة للبلاد، كما طالبت المواطنين الذين ينوون زيارة المنطقة بعد القيام بذلك.

وهذا التحذير الثاني الذي تطلقه إسرائيل، خلال أسبوعين، لدعوة مواطنيها لمغادرة سيناء وعدم التوجه إليها.

إصابة 3 جنود في سيناء

 صيب 3 مجندين مصريين، ظهر الإثنين، في هجوم مسلح على كمين للجيش المصري جنوب مدينة العريش في محافظة شمال سيناء، شرقي البلاد.

وقالت مصادر طبية في مستشفى العريش العسكري، إن 3 مجندين أصيبوا بجروح خطرة في هجوم على كمين للجيش على الطريق الدائري جنوب العريش.

وكانت مدفعية الجيش المصري قد قصفت، مساء  الأحد، قرى جنوب رفح والشيخ زويد في محافظة شمال سيناء بعدد كبير من القذائف.

وقالت مصادر قبلية، إن القصف جاء بشكل مفاجئ دون وقوع أي هجوم أو اشتباك مع الجيش على الطريق الدولي الرابط بين المدينتين، مشيرة إلى أنه لم يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين؛ لأنه لا يوجد في المناطق التي تعرضت للقصف كهرباء منذ يومين.

وكان 4 أفراد من الشرطة المصرية قد أصيبوا، الأحد، في تفجير سيارة ترحيلات كانت على الطريق الدولي غرب مدينة العريش.

مصادرة صحيفة البوابة

صادرت السلطات، عدد أمس الثلاثاء، من صحيفة “البوابة نيوز”، للمرة الثانية على التوالي، في ثاني أيام دخول حالة الطوارئ، حيز التطبيق.

وصادرت السلطات، عدد أول أمس الإثنين، من الصحيفة، إثر مطالبتها بإقالة وزير الداخلية مجدي عبد الغفار، بدعوى “التقصير”، على خلفية تفجيري كنيستين بمدينة طنطا ومحافظة الإسكندرية، تبناهما تنظيم “داعش” الإرهابي.

وقال مصدر مسؤول بالصحيفة، للأناضول، مفضلاً عدم ذكر اسمه لـ”أسباب شخصية”، إن “الرقيب (مسؤول يتبع جهة أمنية سيادية) مارس دوره اليوم للمرة الثانية في مصادرة عدد الثلاثاء من النسخة الورقية”.

وأشار إلى أن سبب مصادرة عدد الثلاثاء “يرجع إلى تحدي الصحيفة وتشديدها في المطالبة بإقالة وزير الداخلية، كونه يتحمل مسؤولية التقصير الأمني في تفجيري الكنيستين”.

وعبر موقعها الإلكتروني أشارت “البوابة نيوز”، اليوم، إلى مصادرة عدد الثلاثاء، عبر خبر بعنوان “لليوم الثاني.. طالع عدد جريدة البوابة بعد مصادرته”، أوردت من خلاله نسخة إلكترونية من العدد الورقي المصادر.

تصفية 7 مواطنين

أعلنت وزارة الداخلية في بيان لها، عن تصفية 7 ممن وصفتهم الوزارة بإرهابيين بجبل أسيوط، حيث قالت الداخلية أنهم تابعين لتنظيم الدولة، في حين لم تؤكد أي مصادر صدق رواية الداخلية.

وقالت الداخلية في بيانها، إنه فى إطار ملاحقة من وصفتهم بالعناصر الإرهابية الهاربة فى القضية رقم 385 / 2017 حصر أمن دولة عليا والسابق ضبط عدد من المتهمين فيها، فقد توافرت معلومات لدى قطاع الأمن الوطنى باتخاذ مجموعة من هؤلاء العناصر ممن يعتنقون فكر تنظيم الدولة إحدى المناطق الجبلية بمحافظة أسيوط وكرًا لاختبائهم، ولتجهيز العبوات المتفجرة تمهيدًا لارتكاب سلسلة من الأعمال الإرهابية.

وأضافت الداخلية في بيانها، أن الثلاثة هم، حسن عبد العال صديق على “حركى / كريم” (مواليد 29 / 12 / 1986 أسيوط ويقيم بها الغنايم – موظف بمديرية الصحة)، وإسلام سعيد عبد السلام إسماعيل ” حركى / خطاب” ( مواليد 3 / 6 / 1995 الفيوم ويقيم بها عمارة 35 مساكن كيمان فارس – طالب بكلية الحقوق )، ومصطفى السيد محمد ظهر ” حركى / عبد الرحمن” ( مواليد 1 / 11 / 1994 الشرقية ويقيم بالعاشر من رمضان ).

إحالة تيران وصنافير للتشريعية

 في الوقت الذي انشغل فيه الشارع بتفجيرات الكنائس، وإعلان حالة الطوارئ، أعلن رئيس مجلس النواب الدكتور علي عبد العال، إحالة اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والمملكة العربية السعودية، المعروفة إعلاميا باتفاقية «تيران وصنافير» والموقعة في 8 أبريل عام 2016 في القاهرة، إلى لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بالبرلمان لدراستها.