حقيقة منع الأردن للعريفي والقرني من دخول البلاد

نفى الداعية السعودي عائض القرني الأنباء المتداولة بشأن منعه والداعية محمد العريفي من دخول المملكة الأردنية، متهمًا وقوف جهات إيرانية خلف هذه الحملات التي تبيَّنَ كذبها.

وقال القرني عبر حسابه على موقع "تويتر": "الحسابات المسيئة للعلماء والدعاة لها صلة بأذناب إيران في المنطقة وينشرها بسذاجة دراويش وحمقى أهل السنة".

 

وأضاف، "أما يستحي من يطلق الشائعات، ويعمل لها هاشتاقاً، وهو كذّاب أشر، أفّاك قذر؟".

وتابع: "غالب الهاشتاق المسيء للعلماء والدعاة مصدره صفويّ مجوسيّ يدعمه حمقى مغفلون دراويش لا يعرفون عدوهم".

وتداولت أخبار في وسائل إعلام أردنية قالت إن السلطات المختصة منعت الشيخ محمد العريفي والشيخ عائض القرني من دخول البلاد لتقديم محاضرات دينية، وذلك بعد عامين من رفض دخول الشيخ سلمان العودة.

ووجّه النائب سعود أبو محفوظ سؤالًا نيابيًا إلى وزير الداخلية غالب الزعبي استفسر فيه عن منع الدكتور عائض القرني والدكتور محمد العريفي من دخول البلاد، متسائلًا: "لماذا يتم منعهما في الوقت الذي يُسمح فيه بالدخول للبلاد لإقامة صلوات وطقوس مفتوحة؟".

ولم يصدر حتى الآن أي توضيح رسمي بشأن منع الشيخين من دخول المملكة الأردنية.