بالتزامن مع مؤتمر السيسي مع الشباب.. البطالة تتعدى الـ 13%

تضاربت البيانات مؤخرا، حول معدلات ونسب البطالة فى مصر، حيث اختلفت التصريحات الحكومية عن بيانات المؤسسات الرسمية كالجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، ووفقا لخبراء فإن البيانات المرصودة للبطالة بمصر غير حقيقية فهي تكشف أرقاما وتحليلات مجمعة، وليست عددا واقعيا، مشيرين إلى وجود ارتفاع بنسب البطاله خاصة بطالة الشباب.

وبحسب رئيس الوزراء، المهندس شريف إسماعيل، فإنه من المتوقعأن تتراجع معدلات البطالة بمصر خلال الفترة القادمة، مشيرا إلى أن المستويات الحالية تصل لنحو 12.5%.

وكانت آخر الإحصاءات الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، الأربعاء، أن معدل البطالة في مصر تراجع إلى 12.4 %،  بالربع الرابع من 2016 مقابل 12.6 % في الربع الثالث من نفس العام.

وأضاف الجهاز المركزي في تقرير حديث أن عدد العاطلين عن العمل بلغ 3.591 مليون عاطل من إجمالي قوة العمل بانخفاض 49 ألف عاطل عن الربع السابق من 2016.

ووفقا للخبير الاقتصادي، الدكتور فخري الفقي، أنه وفقا لبيانات الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء أن الربع الأول من 2017 ستصل نسب البطالة لنحو 12.7%، مرشحة لنحو 13% خلال الربع الثاني من 2017.

واستند "الفقي" خلال توقعاته، على تسريح العمالة خلال الفترة الماضية المحلوظ، خاصة بالقطاعات التي تحتوي على عمالة كثيفة ومتنوعة، مضيفا أن العمالة التي تم تسريحها من الصعوبة إيجاد عملا بديلا لها بشكل سريع.

وتابع "الفقي" أن ما تؤول إليه الأوضاع الاقتصادية في الدولة ينبأ بزياده في البطالة، حيث أن التوقعات بـ 13% لن تعبر بشكل حقيقي عما هو قادم".

الجدير بالذكر أن ارتفاع معدل البطالة خاصة بين الشباب يفتح الباب للهجرة غير الشرعية التي أصبحت خطرًا يهدد جميع الدول، فبالتزامن مع فشل الحكومة في توفير فرص عمل للشباب، التي تعد الهدف الأساسي وراء هجرتهم للخارج، لم يعد للشباب سوى اللجوء إلى الهجرة غير الشرعية للبحث عن عمل.

وتستهدف مصر خفض معدل البطالة إلى 12 في المئة خلال السنة المالية 2016-2017، والتي تنتهي في 30 يونيو المقبل.