ماكرون لأمير قطر: سأعمل على إيجاد حل لأزمة قطع العلاقات

أكّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الثلاثاء لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عزمه القيام بمساعٍ لإيجاد حلّ للأزمة الخليجية، داعيًا إلى الحفاظ على وحدة المنطقة.

جاء ذلك بعد إعلان أربع دول خليجية (السعودية والبحرين والإمارات واليمن)، إضافة إلى مصر وحكومة شرق ليبيا، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر؛ بدعوى "تدخلها في الشؤون الداخلية ودعم الإرهاب".

وأفادت وسائل إعلام فرنسية، نقلًا عن بيان لقصر الإليزيه، أن ماكرون أجرى اليوم مكالمة هاتفية مع أمير قطر أكد فيها عزمه القيام بمساعٍ لإيجاد حل للأزمة الخليجية.

وأضافت أن ماكرون دعا إلى "الوحدة والاستقرار بمنطقة الخليج" في ظل الأزمة التي تشهدها، مشددًا على "التزامه بالوحدة والتضامن داخل مجلس التعاون لدول الخليج العربية" وعلى "أهمية الحفاظ على الاستقرار بالمنطقة"، لافتًا إلى "دعمه جميع المبادرات الرامية إلى تعزيز التهدئة".

وتأزّمت العلاقات بين دولة قطر ودول خليجية على خلفية نشر تصريحات مزعومة منسوبة إلى أميرها الشيخ تميم بن حمد بشأن مواضيع حساسة في المنطقة؛ ونفت وكالة قنا القطرية التصريحات، موضحة أن موقعها اخترق.

رغم ذلك، أعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر فجر أمس الاثنين قطع جميع العلاقات الدبلوماسية مع قطر ووقف الحركات البحرية والبرية والجوية معها؛ بدعوى حماية أمنها من مخاطر الإرهاب والتطرف والتدخل في شؤون دول عربية أخرى.

واتخذت حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والحكومة الليبية المؤقتة بقيادة عبدالله الثني وجمهوريتا المالديف وموريشيوس الإجراءات المماثلة ضد قطر.