واشنطن:تصنيف الإخوان «إرهابية» يعقد الأمور ومنهم قيادات بحكومات بلادهم

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إن تصنيف جماعة الإخوان المسلمين كتنظيم بأكمله على لائحة الإرهاب سيعقّد الأمور. وأضاف أن الإخوان قُسّموا إلى مجموعات عدة وجزءًا منهم يحتلّون مواقع رسمية في بلدانهم.

مجموعات داخلية

وفي شهادته أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب الأميركي أمس الأربعاء، قال تيلرسون إن «الإخوان المسلمين، الذين يبلغ عددهم نحو خمسة ملايين، قُسّموا إلى مجموعات داخلية فيما بينهم، وإن منظمات لهم مستمرة في ارتكاب العنف والإرهاب وصنّفت على لائحة الإرهاب».

وأضاف أن عددًا من كبار قيادات الإخوان أصبحوا مسؤولين في حكوماتهم، وأورد أمثلة على ذلك بنواب وأعضاء حكومة في البحرين، وكذلك أعضاء في الحكومة التركية.

تعقيدات متوقعة

واستنتج تيلرسون من ذلك أن تصنيف جماعة الإخوان بكامل التنظيم على لائحة الإرهاب سيضيف تعقيدات فيما بعد على حكومات مثل البحرين وأخرى تعترف بالإخوان ولديهم تمثيل فيها.

وأضاف: هؤلاء الأفراد يشجبون الإرهاب؛ لذا فإن النظر إلى الإخوان كمنظمة واحدة ومتكاملة وتصنيفهم بناء على ذلك سيعقّد الأمور. بإمكاني القول لكم إننا نراقبهم ونعيد النظر في هذه القضية على الدوام؛ لأن دولًا أخرى تفتح هذا الموضوع معنا.